صربيا ترفض مراقبين أميركيين وبريطانيين للانتخابات الرئاسية   
السبت 5/1/1429 هـ - الموافق 12/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

المرشح القومي توميسلاف نيكوليتش (يمين) يصافح مؤيديه في تجمع بمدينة نيس (الفرنسية) 

رفضت اللجنة الانتخابية الصربية السماح لممثلين عن السفارتين الأميركية والبريطانية في بلغراد بمراقبة الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 20 يناير/كانون الثاني الجاري في صربيا.

وأفادت وكالة الأنباء الصربية "بيتا" أن 12 فقط من أصل 26 عضوا في اللجنة الانتخابية الصربية حضروا الاجتماع صوتوا لصالح طلب السفارتين الأميركية والبريطانية، في حين كانت الموافقة على هذا الطلب تقتضي 14 صوتا مؤيدا.

ورفض الطلب على الرغم من تلقي اللجنة الانتخابية الصربية في وقت سابق إشارة إيجابية من الحكومة بالموافقة على مراقبي السفارتين.

وفي المقابل وافقت اللجنة على طلبات 26 مراقبا من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجموعة الدول المستقلة المؤلفة من 12 جمهورية سوفياتية سابقة.

وكانت اللجنة الانتخابية أعلنت الخميس أن عدد مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سيكون أدنى منه في الانتخابات السابقة، إذ تعتبر المنظمة أن صربيا استوفت المعايير الديمقراطية المتعلقة بإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

ولن تنشر منظمة الأمن والتعاون مراقبيها داخل مكاتب التصويت يوم الانتخابات الرئاسية، كما أنها لن تنشر مراقبين قبل الانتخابات.

ويتصدر الرئيس المؤيد للغرب المنتهية ولايته بوريس تاديتش والقومي توميسلاف نيكوليتش المرشحين للانتخابات الرئاسية الصربية، غير أن استطلاعات الرأي الأخيرة تستبعد فوز أي من المرشحين في الدورة الأولى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة