مسؤولان مسلمان بألمانيا يقاطعان أوبرا تستهزئ بالنبي محمد   
الاثنين 1427/11/28 هـ - الموافق 18/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:28 (مكة المكرمة)، 22:28 (غرينتش)

أبلغ مسؤولان عن مسلمي ألمانيا أنهما لن يحضرا الاثنين عرض أوبرا "أيدومينيو" لموتسارت، الذي يتهكم فيها على الأنبياء والزعماء الدينيين.

وأعلن الأمين العام للمجلس المركزي لمسلمي ألمانيا، أيمن مازيك، ورئيس المجلس الإسلامي، علي كيزيلكايا، في تصريحات أوردتها الصحافة الألمانية الأحد، أنهما لن يحضرا العرض، الذي دعتهما الحكومة إلى مشاهدته.

وسيقدم العرض في دار "دويتش أوبر" ببرلين، بعد الجدل الذي أثاره في نهاية أيلول /سبتمبر، وتسبب بإلغاء العروض لفترة خوفا من إثارة ردود فعل على مشاهد اعتُبرت استفزازية.

ففي أحد المشاهد، يأتي ملك كريت أيدومينيو برؤوس كل من النبيين عيسى المسيح ومحمد -عليهما السلام- وبوسيدون (إله البحر) وبوذا.

والمشهد المناهض للأديان ليس بين المشاهد الأصلية لعرض موتسارت، بل من بنات أفكار مخرجه هانز نيونفلس، الذي أضافه عام 2003، ويظهر البطل وهو يضحك لدى مشاهدته رؤوس النبي محمد والمسيح -عليهما السلام- وبوذا المقطوعة.

وانتقد فولفغانغ هوبر، أسقف برلين وكبير أساقفة الكنيسة اللوثرية في ألمانيا، المشهد وقال إنه "لا ابتكار فيه".

وقال مازيك، في تصريحه إنه أحس بأنه موضع "تلاعب سياسي"، حين أعلن وزير الداخلية، فولفغانغ شاوبل، نهاية سبتمبر/أيلول في ختام مؤتمر وطني حول الإسلام أن الممثلين الرئيسيين للمسلمين بألمانيا سيحضرون معا الأوبرا في 18 ديسمبر/كانون الأول تعبيرا عن معارضتهم للتطرف الديني.

وأكد مزيك أنه لن يحضر العرض لأنه لا يريد أن يستغل لأغراض سياسية. وقال "إنني أذهب إلى الأوبرا للاسترخاء لا لكي أنخرط في شؤون الدين والفن والسياسة". مضيفا "إنني فرد في جالية دينية ولست ناقدا فنيا ولا مسؤولا عن أمور التذوق".

من جهته قال كيزيلكايا إنه متمسك بحرية "عدم الذهاب" لمشاهدة عرض وصفه بأنه "يفتقر إلى الذوق ويقلل من الاحترام".

وسيترافق عرض الأوبرا مع إجراءات أمنية مشددة. وذكرت الشرطة أنها ستزيد من إجراءاتها الأمنية برغم عدم وجود تهديدات محددة. وسيتم نشر أعداد إضافية من رجال الأمن خارج دار الأوبرا ورجال شرطة سرية بين المشاهدين.

وقال متحدث باسم الشرطة الأحد "سنتحقق من عدم إدخال أي مواد خطرة إلى المبنى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة