الرئيس الصومالي يربط التفاوض بوقف المحاكم للتوسع   
الأحد 1427/10/21 هـ - الموافق 12/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)
الرئيس اليمني عرض توسط بلاده بين الحكومة الصومالية والمحاكم (رويترز)

أعرب الرئيس الصومالي الانتقالي عبد الله يوسف عن استعداده للتفاوض مع المحاكم الإسلامية من أجل تحقيق السلام, لكنه اشترط لتحقيق ذلك وقفها للعمليات العسكرية.
 
وقال يوسف عقب مباحثات أجراها مع نظيره اليمني علي عبد الله صالح في صنعاء إنه لم يطلع على بنود اتفاق السلام الذي وقعه أمس رئيس البرلمان مع المحاكم, لكنه أعرب عن رفضه للتفاوض معها بيد بينما تحاربه قواتها باليد الأخرى.
 
وتأتي زيارة الرئيس الصومالي لصنعاء لبحث وساطة يمنية محتملة بين حكومته والمحاكم الإسلامية. وكان اليمن اقترح في يونيو/ حزيران الماضي التوسط بين الطرفين, كما شهدت مدينة عدن مطلع العام الجاري التوقيع على اتفاقية مصالحة بين يوسف ورئيس البرلمان أطلق عليها "إعلان عدن".
 

من جهته رفض المتحدث باسم الحكومة الصومالية الانتقالية الاتفاق الذي توصل إليه رئيس البرلمان شريف حسن الشيخ مع المحاكم. وقال المتحدث إن اتفاق السلام المبدئي الذي وقع بين الطرفين أمس غير مقبول على الإطلاق.

 
مقاتلو المحاكم الإسلامية أحرزوا انتصارات متتالية وباتوا على أبواب بيداوا (رويترز-أرشيف)
اتفاق مقديشو
وكان اتحاد المحاكم الإسلامية اتفقت مع نواب في البرلمان الصومالي في العاصمة مقديشو على استئناف المحادثات التي ترعاها الجامعة العربية وانهارت الشهر الماضي. كما اتفق الطرفان في بيان لهما على وقف العمليات العسكرية وتجنب أي أنشطة قد تفاقم من التوترات.
 
وتسيطر المحاكم على أنحاء كثيرة في جنوب الصومال بعد الاستيلاء على العاصمة مقديشو التي كانت تحت سيطرة زعماء مليشيات مدعومين من الولايات المتحدة.

وكانت المحادثات بين الطرفين قد انهارت قبل أسبوعين بعد أن رفضت المحاكم


مشاركة كينيا في المحادثات كما طالبت برحيل القوات الإثيوبية التي تحمي الحكومة الانتقالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة