قضاة ميلوسوفيتش يصرون على اتهامه بالإبادة الجماعية   
الأربعاء 1425/4/28 هـ - الموافق 16/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميلوسوفيتش يحاكم بأكثر من 60 تهمة (رويترز-أرشيف)
رفض قضاة محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في لاهاي الأربعاء طلبا بإسقاط تهم الإبادة الجماعية عن الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

وأكد القضاة في بيان يشرح حيثيات اتخاذ القرار أن الادعاء قدم ما يكفي من الأدلة التي تسمح لهم بتكوين رأي في شأن مسألة المجازر الجماعية المنسوبة إلى ميلوسوفيتش.

وكان مسؤولون في المحكمة يشرفون على الدفاع عن الرئيس اليوغسلافي السابق طلبوا إسقاط اتهامات بارتكاب أعمال إبادة جماعية, مؤكدين أن المدعي العام لم ينجح في جمع عناصر أدلة كافية تدعم الاتهام بارتكاب المجازر.

وتجرى محاكمة ميلوسوفيتش في ضوء أكثر من 60 تهمة تتعلق بارتكاب جرائم حرب بسبب دوره في النزاعات الثلاثة الكبيرة التي مزقت يوغسلافيا السابقة في كرواتيا (1991-1995) والبوسنة والهرسك (1992-1995) وكوسوفو (1998-1999), فضلا عن تهم بالإبادة الجماعية في البلقان في التسعينيات.

ومن المقرر أن يبدأ دفاعه الذي تأخر بسبب اعتلال صحته في يوليو/ تموز القادم، وبدأت محاكمة ميلوسوفيتش- التي تعتبر أهم محاكمة لجرائم الحرب في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية- في فبراير/شباط 2002، وستكون أمامه 150 يوما للدفاع عن نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة