الاحتجاجات ضد ساركوزي وقانونه للهجرة تلاحقه بأفريقيا   
الجمعة 1427/4/21 هـ - الموافق 19/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:15 (مكة المكرمة)، 18:15 (غرينتش)
ساركوزي لدى افتتاحه مركزا تجاريا في كوتونو عاصمة بنين (الفرنسية) 

لحقت وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يزور عددا من الدول الأفريقية المصدرة للمهاجرين احتجاجات على تبنيه قانون تقييد الهجرة إلى فرنسا، قابلته في مالي ثم في بنين.
 
وشهدت زيارته اليوم لبنين مظاهرات واعتصامات بعد يوم من حصول مشروع القانون الذي قدمه على تأييد غالبية أعضاء مجلس النواب الفرنسي.
 
واستعرض ساركوزي مع الرئيس البنيني توماس يايي بوني قانون الهجرة "الانتقائية" والتعاون في مجال التنمية. وفي وقت سابق قال الرئيس المالي أحمد توماني "نريد أن نسأله عن رأيه بشأن قانون الهجرة ونطرح مخاوفنا ونستمع لتوضيحاته".
 
علاقة جديدة
ساركوزي قوبل بمظاهرات الاحتجاج في بنين (الفرنسية)
وشدد وزير الداخلية الفرنسي على أن هناك توجها جديدا وقال "علينا أن نبني علاقة جديدة ونظيفة وخالية من العقد ومتوازنة ومتحررة من رواسب وأعباء الماضي التي لا تزال قائمة على جانبي المتوسط".
 
وأكد أن العلاقة بين فرنسا وأفريقيا "يجب أن تكون أكثر شفافية"، مضيفا "علينا أن نحررها من شبكات زمن غابر ومن موفدين غير رسميين غير مكلفين إلا بمهام  يخترعونها لأنفسهم".
 
ويهدف القانون إلى اتباع سياسة الهجرة "الانتقائية" التي ستجعل من الصعب على العمالة التي لا تتمتع بمهارات من خارج الاتحاد الأوروبي أن تدخل فرنسا. وواجه المشروع انتقادا واتهم بأنه عنصري.
 
ويعتقد محللون أن ساركوزي الذي هو ابن مهاجرَيْن مجريين استوطنا فرنسا يسعى لأن يضع نفسه في موقف رجل الدولة الذي يستطيع تناول القضايا الأفريقية بشكل صريح لمصلحة الطرفين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة