انفجار بمخيم عين الحلوة جنوب لبنان دون إصابات   
الثلاثاء 1423/10/19 هـ - الموافق 24/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وجود كثيف للجيش اللبناني على أحد مداخل مخيم عين الحلوة (أرشيف)
هز انفجار مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا بجنوب لبنان مستهدفا محلا تجاريا، وقد تسبب الانفجار بوقوع أضرارا مادية. ولم تعرف دوافع الانفجار لكن مصادر فلسطينية عزت الحادث لخلافات شخصية.

وقال مسؤولون لبنانيون وفلسطينيون إن الانفجار استهدف محل محمود شريدي الذي لم يكن موجودا في المحل ساعة وقوع الانفجار. وشهد المخيم الذي يبلغ عدد سكانه 75 ألف نسمة وتهيمن عليه حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، سلسلة انفجارات واشتباكات هذا العام أسفرت عن مقتل ستة أشخاص وجرح عشرة آخرين.

واعتبرت مصادر فلسطينية في مرات عديدة أن هذه الحوادث هدفها "إثارة التوتر" و"الإخلال بالأمن" في المخيم. وتصاعدت حدة التوتر في المخيم منذ وقوع اشتباكات بين إسلاميين ومقاتلين موالين لحركة فتح في أغسطس/ آب الماضي.

وكان الجيش اللبناني قام في منتصف يوليو/ تموز الماضي بتطويق مخيم عين الحلوة -أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان- بحثا عن لبناني لجأ إلى المخيم بعد أن قتل ثلاثة عناصر من مخابرات الجيش اللبناني, ثم تسلم الجيش المواطن بعد بضعة أيام من المجموعات التي لجأ إليها. وتخضع مداخل المخيم أسوة بسائر المخيمات الفلسطينية الثلاثة عشر في لبنان لرقابة الجيش اللبناني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة