ماكونيل يؤدي اليمين رئيسا جديدا للاستخبارات الأميركية   
الأربعاء 1428/2/4 هـ - الموافق 21/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:25 (مكة المكرمة)، 23:25 (غرينتش)
جورج بوش كرر أن الولايات المتحدة لا تزال في حالة حرب (رويترز-أرشيف)
أدى مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية الجديد مايكل ماكونيل اليمين القانونية أمام الرئيس جورج بوش, بعدما أوكله بجمع المعلومات وتقاسمها بين الوكالات الأمنية بالبلاد.
 
وقال الرئيس بوش خلال حفل أداء اليمين بقاعدة بولينغ الجوية بواشنطن "في أوقات الحرب ونحن دولة في حالة حرب, فإن رئيس المخابرات وفريقه يتعين عليهم جمع أفضل معلومات ممكنة حول خطط الأعداء ونواياهم".
 
وكرر بوش أن من وصفهم بالإرهابيين الذين هاجموا الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/أيلول 2001 "مصممون على إعادة الكرة", مشيرا إلى أن ماكونيل يعرف أن "مهمته كمدير للمخابرات الوطنية هي السهر على أن تتفوق أميركا على أعدائها وتعرف نواياهم قبل أن يضربوا ضربتهم".
 
وشغل ماكونيل (63 عاما) بين 1992 و1996 منصب مدير جهاز الاستخبارات الإلكترونية, ويتولى في مهمته الجديدة رئاسة 16 وكالة مخابرات عسكرية ومدنية.

كما شغل منصب مدير المخابرات لدى قيادة أركان الجيش بين عامي 1990 و1992 أثناء عملية "عاصفة الصحراء", وهو ثاني مدير للمخابرات الوطنية بعد جون نغروبونتي الذي عين مساعدا لوزيرة الخارجية الأميركية.

واستحدث منصب مدير المخابرات الوطنية عام 2004 بناء على توصية لجنة التحقيق في هجمات سبتمبر/أيلول التي كشفت ثغرات خطرة في مجال الاستخبارات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة