مطالب بالإسراع للانتقالي ورفض لصالح   
السبت 1432/7/10 هـ - الموافق 11/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:03 (مكة المكرمة)، 14:03 (غرينتش)

معارضو صالح جددوا رفضهم المبادرة الخليجية وطالبوا بتسريع خطوة المجلس الانتقالي (الجزيرة)

طالب متظاهرون في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت شرقي اليمن، بسرعة تشكيل مجلس انتقالي لإدارة البلاد، في حين كشف قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية اللواء الركن علي محسن الأحمر الذي انضم للثوار، أنه نصح الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بالاستقالة.

وبعد يوم من مظاهرات حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف من المعارضين في 17 محافظة يمنية، فيما سموه "جمعة العهد لأهداف الثورة"، خرج متظاهرون اليوم بمدينة المكلا مشددين على أنهم لن يقبلوا بعودة الرئيس صالح إلى اليمن إلا لمحاكمته.

وقد نظمت المظاهرات أمس عقب صلاة الجمعة للمطالبة باستكمال أهداف الثورة، والتأكيد على رفض إحياء المبادرة الخليجية.

وفي ضاحية دمت (محافظة الضالع) أكد الآلاف الذين شاركوا في مسيرة رفضهم أي مبادرة أو تدخل دولي أو إقليمي، وأدانوا ما سموه أعمال البلطجة وإقلاق السكينة العامة من قبل الموالين لصالح بإطلاق النار في آخر الليل في العاصمة صنعاء والمحافظات.

وفي ضاحية جبن بالضالع، خرج الآلاف في مسيرة قبيل صلاة الجمعة للمطالبة بتشكيل مجلس انتقالي، كما خرج الآلاف في ضاحية كرش بمحافظة لحج عقب صلاة الجمعة مطالبين من تبقى من النظام بالانضمام للثورة ومحاكمة كل من تسببوا في قتل المعتصمين.

صور الرئيس اليمني والعاهل السعودي في مسيرة مؤيدة لصالح (الجزيرة)
مقابل هذه المظاهرات نظم مناصرو صالح أمس تجمعا في "جمعة الوفاء للقائد" بميدان السبعين القريب من القصر الرئاسي، وطالبوا بمحاكمة من دبر ما سموها "عملية اغتياله" يوم الجمعة الماضي مع أركان حكمه.

وقال الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم أحمد عبيد بن دغر في كلمة أمام المحتشدين إن "من دبر عملية الاغتيال كان يريد الإطاحة باليمن ورئيسها الذي وحّد البلاد ومؤسساتها وعزّز اللحمة الوطنية".

نصيحة الأحمر
من جهة أخرى قال قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية اللواء ركن علي محسن الأحمر الذي انضم للثوار في لقاء مع صحيفة الحياة اللندنية إنه كان نصح الرئيس صالح بالاستقالة.

وكشف الأحمر أنه كان حضر قبل يومين من مذبحة "جمعة الكرامة" اجتماعا مع صالح وقال له "المعارضة تريد رحيلك"، وأضاف "قلت لصالح، إذا أردت رأيي لو كنت مكانك لأعلنت استقالتي ورحلت آمنا مطمئناً وسلمت للشعب بلدا موحداً ومستقرا.. سيحترم الجميع خيارك وسيذكرك التاريخ في أنصع صفحاته زعيماً وطنياً موحداً".

اللواء علي محسن الأحمر قال إنه نصح صالح بالاستقالة (الجزيرة)
وأدان اللواء الأحمر التفجير الذي استهدف قصر الرئاسة الذي أسفر عن إصابة صالح وعدد من المسؤولين.

وعبر عن قناعته بأن "صالح لم يتعظ من السير السابقة والمتغيرات المعاصرة، ولا يؤمن بتقلبات الأحداث، يصر على رأيه ولا يقبل برأي غيره، حتى وإن انفضّ الجميع من حوله". وأعرب الأحمر عن تقديره لجهود مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي لحل الأزمة اليمنية.

وأضاف المسؤول العسكري "المؤسسة العسكرية ملك الوطن وأهم مكاسب الشعب وفي طليعة منجزاته، وبالتالي فهي تنحاز إلى إرادة الشعب وتطلعاته في بناء الدولة الحديثة، وسيبقى ولاؤها المطلق لليمن ولا يمكن أن يتحول للحاكم أو لفئة بعينها، وبالتالي كانت ولا تزال وستبقى المؤسسة العسكرية اليمنية خالصة الولاء للشعب والوطن".

وأكد أن الثورة تريد إعادة البلاد إلى مربع الاستقرار والوحدة والديمقراطية، التي شدد على مشروعيتها، "خصوصا أن اليمن أصبح في السنوات الأخيرة محاصرا بأزماته الداخلية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة