السعودية تجيز للأجانب حمل السلاح لحماية أنفسهم   
الخميس 1425/5/7 هـ - الموافق 24/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الرصاص على سيارة في هجوم الخبر(الفرنسية-أرشيف)
أعلن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أن المملكة ستسمح للأجانب المقيمين على أراضيها بحمل أسلحة نارية لحماية أنفسهم من المخاطر التي أثارتها موجة عنف استهدفت عددا منهم.

وأوضح الأمير نايف حسبما أوردت وكالة الأنباء السعودية أن الجهات الحكومية ستتولى حماية الأجانب العاملين لديها في حين سيتحمل الأجنبي العامل بالقطاع غير الحكومي حماية نفسه بسلاح فردي أسوة بالمواطن السعودي.

غير أن دبلوماسيا غربيا مقيما في السعودية قال إنه لم يسمع بأي إجراءات من شأنها أن تسمح للأجانب بحمل السلاح وأضاف "إنني أخشى أنه مع وجود أشخاص أكثر يطوفون بالبنادق فإن المزيد من الحوادث يمكن أن يقع".

ويشن مسلحون يعتقد أنهم منتمون للقاعدة حملة من أعمال العنف منذ نحو عام تستهدف الرعايا الغربيين ومواقع حكومية والعاملين في صناعة النفط بالمملكة، مما دفع بعض الأجانب للفرار من السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

صالح العوفي (الفرنسية)
وأمهلت السعودية عناصر القاعدة أمس الأربعاء شهرا للاستسلام لقوات الأمن بعد أن قتلت السلطات زعيم القاعدة في المملكة عبد العزيز المقرن. وقالت مصادر سعودية إن المهلة تستهدف القيادات الوسطى والصغيرة للتنظيم وليس قادته.

غير أن صالح العوفي الذي يعتقد أنه تولى قيادة التنظيم في السعودية بعد مقتل المقرن أكد أنه لن يغادر الأراضي السعودية إلى أن يتم طرد "أعداء الله" وأن ترتفع راية الإسلام أو إلى أن تروى الأرض بدمائهم.

كما دعا أنصاره في مقابلة على موقع إسلامي على شبكة الإنترنت إلى البقاء في المملكة للقتال ضد الغربيين بدلا من الجهاد في العراق.

وقال إنه يرفض هو وزملاؤه مغادرة السعودية مضيفا أن الولايات المتحدة ما كان يمكنها غزو العراق دون أن يكون لها وجود في السعودية أولا. وأضاف أن العدو الصليبي يحتل العراق من خلال السعودية فقط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة