جيش تايلند يطالب بإرسال تعزيزات إلى الجنوب المسلم   
الخميس 1428/4/8 هـ - الموافق 26/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:36 (مكة المكرمة)، 17:36 (غرينتش)

تظاهرة ضد حظر التجول في جنوب تايلند (الفرنسية)

طالب الجيش التايلندي من الحكومة إرسال عشرة آلاف جندي إضافي إلى الجنوب ذي الأغلبية المسلمة الذي يشهد منذ ثلاث سنوات أعمال عنف قتل فيها 21 ألفا.

وقال المتحدث باسم الجيش العقيد أكرا تيبروش إن هناك قوات كافية لمحاربة المسلحين في أدغال الأقاليم الثلاثة بأقصى جنوب البلاد والتي تشهد معظم الهجمات.

يشار إلى أن 30 ألف جندي ينتشرون في جنوب تايلند، لكن المتحدث أكد في مؤتمر صحفي في بانكوك ضرورة إرسال التعزيزات لتشديد إجراءات تأمين سكان هذه المناطق المقدر عددهم بنحو 1.7 مليون نسمة.

من جهته أكد رئيس الوزراء التايلندي سورايود شولانونت الذي اختاره الجيش أن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن تتخذ الأجهزة الأمنية قرارا بشأن التعزيزات، وأضاف في مؤتمر صحفي أنه يحتاج لإجراء مشاورات مع مجلس الأمن القومي لتحديد عدد القوات الإضافية التي سترسل.

ولا تعلن أي جهة عادة مسؤوليتها عن العنف جنوبي تايلند، لكن الحكومة تتهم عادة من تصفهم بالانفصاليين المسلمين. وتتركز الهجمات في أقاليم ناراثيوات ويالا وبتاني. ويشار إلى أن غالبية سكان البلاد من البوذيين، ويشكو المسلمون عادة من التمييز ضدهم خاصة في مجال التعليم والوظائف.

وقد تظاهر اليوم نحو مائتين من النساء والأطفال المسلمين على أحد الطرق السريعة في إقليم يالا احتجاجا على حظر التجول الذي تفرضه أجهزة الأمن. وكانت السلطات قررت حظر التجول في منطقتي بانانغ ساتا وياها بالإقليم بعد هجمات الشهر الماضي التي قتل فيها عشرة أشخاص وجرح عشرون آخرون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة