الفقي: عقدة سبتمبر فصل جديد في الصلة بين الحضارات   
الأربعاء 1424/4/26 هـ - الموافق 25/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مصطفى الفقي (الجزيرة)

صدر للكاتب المصري مصطفى الفقي كتاب جديد عن دار الشروق في 444 صفحة حمل عنوان "محنة أمة.. خطايا النظم ومعاناة الشعوب".

ويضم الكتاب مجموعة من المقالات تتناول موضوعات منها "الآثار العربية لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول" و"ثقافة الاستشهاد" و"الجرائم الإسرائيلية والأخطاء الفلسطينية"
و"ملامح العصر الأميركي" و"ثقافة الديمقراطية والتنمية".

ويقر الفقي في كتابه بوجود المؤامرة عبر كل الأزمنة نافيا التفسير التآمري للتاريخ ومستعرضا في الوقت نفسه المؤامرات التي عرفها التاريخ مثل سقوط الخلافة العثمانية واغتيال الرئيس الأميركي جون كنيدي في نوفمبر/ تشرين الثاني 1963. كما أشار الكاتب إلى أنه كانت هناك رائحة مؤامرة ذكية أدت إلى نهاية الاتحاد السوفياتي رغم الظروف الدولية التي مهدت لذلك.

وقال إن "عقدة الحادي عشر من سبتمبر أكبر مما نتصور وأضخم مما نعرف لأنها نقلة نوعية في شكل العلاقات الدولية بل هي فصل جديد في الصلة بين الحضارات، فما من بيت في أقصى بقاع الأرض إلا وتأثر بشكل ما بنتائج أحداث ذلك اليوم".

وأشار الكاتب إلى أن إسرائيل برعت في توظيف دعايتها المضادة للعمليات الاستشهادية التي تتم بالداخل مستغلة ذلك التشابه في الأسلوب بينها وبين الطريقة التي تمت بها تفجيرات واشنطن ونيويورك واختلط مفهوم الشرعية بمفهوم الإرهاب لدى قطاع كبير من الرأي العام الدولي.

وعالج الفقي تحت عنوان "التخبط القومي.. سقطات حركات التحرير" ما أسماه الملف القبيح للفلسطيني صبري البنا زعيم حركة فتح المجلس الثوري المعروف باسم أبو نضال الذي أعلن العراق عن انتحاره يوم 21 أغسطس/ آب الماضي في بغداد، موضحا أن ممارساته تعكس حجم مخزون العنف الذي زرعته إسرائيل في أعماق بعض الفلسطينيين.

وقارن المؤلف بين سقوط بغداد في أيدي القوات الأميركية في التاسع من أبريل/ نيسان الماضي وسقوط حائط برلين في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1989 من زاوية أن كلا منهما يؤرخ في توقيته وظروفه لعصر جديد، ومشيرا إلى أن الأحداث الأخيرة كانت أكبر بكثير من قدرة الإنسان العراقي وغير العراقي على تفسير ما جرى.

يذكر أن مصطفى الفقي حصل هذا الأسبوع على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية، ومن بين ما صدر له "تجديد الفكر القومي" و"العرب.. الأصل والصورة" و"من نهج الثورة إلى فكر الإصلاح". كما عمل الكاتب سفيرا لمصر بالنمسا ويرأس حاليا لجنة الشؤون العربية بمجلس الشعب المصري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة