"معبد أنامل الحرير".. تمرد الخيال على الدكتاتورية   
الأحد 29/4/1437 هـ - الموافق 7/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

عبر أصوات متعددة ومتقاطعة تستعرض رواية "معبد أنامل الحرير" للكاتب المصري إبراهيم فرغلي أحداثا في فضاءات تمتد من أقصى الشمال الأوروبي وصولا إلى البحر المتوسط، حيث تدور مواجهة مع قراصنة بؤساء يسعون للسطو على سفينة تحمل مخطوطة رواية أخرى تدور أحداثها الكابوسية في عمق عالم ثالث تحت الأرض.

ويضع فرغلي القارئ طوال مشاهد الرواية -التي اختيرت ضمن 15 رواية في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية 2016- في حالة ترقب لمصائر الأبطال منذ وقوع مخطوطة رواية "المتكتم" في يد الدكتور قاسم الحديدي الذي ينتشلها "من مصير مأساوي بائس" بعد أن تركها كاتبها في عمق قاربه وألقى بنفسه إلى البحر هاربا من أحد القتلة.

وأحد أصوات الرواية هو صوت مخطوطة رواية "المتكتم" التي تروي جانبا من حياة مؤلفها رشيد الجوهري وهو مثقف عاشق للحياة، محب للسفر يعي أن الغرب "أفرط في انتهاك حقوق الآخر، وأن الشرق في المقابل يمارس ألوانا من التدين الشكلي "بلا عمق أو استيعاب حقيقي لجوهر الأديان، وأصبح كارها لذاته مستصغرا نفسه مستهينا بها" لدرجة ربما تبلغ حد التدمير الذاتي.

رقيب حكومي
وتتوازى الأحداث في الرواية وتتقاطع بين ما يجري من مغامرات للنجاة من القراصنة في عرض البحر وما تسجله مخطوطة رواية "المتكتم" على لسان بطلها "كيان" الذي كان يعمل رقيبا حكوميا مهمته حجب "سموم الفكر الضال عن عقولهم حتى لا تتسمم بما كان كثير من الكتاب المارقين العلمانيين والملحدين المنحلين يحاولون أن يمرروها إلى الجمهور" ثم لم تحتمل مشاعره استمرار التمزق النفسي بين ما يرغب فيه وما يمارسه من وصاية على الأخلاق.

يضع الكاتب القارئ طوال مشاهد الرواية في حالة ترقب لمصائر الأبطال منذ وقوع مخطوطة رواية المتكتم في يد الدكتور قاسم الحديدي الذي ينتشلها من مصير مأساوي بائس بعد أن تركها كاتبها في عمق قاربه وألقى بنفسه إلى البحر هاربا من أحد القتلة

وكان الرقيب "المتكتم" يرى أن "الأصل هو المنع، والاستثناء الإباحة، كان صارما متشددا يرى في كل خروج عما يعتبره صحيح الأخلاق انحلالا ودعوة لوقوع العباد في أسر الرذيلة.. كل نص أدبي أو فني أو كتاب مجرم حتى تثبت براءته" فما كان من الموظفين إلا أن زايدوا على كبيرهم وسارعوا إلى المنع.

وانضم "كيان" إلى "المدينة السفلية" التي واصل الهروب إليها شبان وفتيات وعشاق وشعراء وفنانون وكتبة ونساخ نسخوا عددا من النصوص الممنوعة وهربوها لمدينة الأنفاق أو مدينة المخطوطات، وهي مدينة تحت الأرض لا يعرف أهلها ليلا من نهار ويكتفون بكشافات وإضاءات صناعية مصدرها مولدات مترو الأنفاق.

غير أن ما يردهم من أخبار مدينة الظلام في الأعلى كان يجعلهم راضين بالنجاة "فمع كل وافد جديد إلى مدينة الأنفاق السرية تواردت أخبار عن العتمة التي تعيشها المدينة ليلا في محاولة من المتكتم للسيطرة على أي حركة تمرد ضده" ولم يعد استخدام التلفزيون ممكنا، كما أغلقت دور السينما والمسارح.

هروب الحالمين
وهرب الحالمون بالحرية بعد أن أحكم "المتكتم" قبضته على كل شيء وجعل أتباعه يحطمون التماثيل والأعمال النحتية ولم يسلم من أذاهم حتى النساء، ومنهم "سديم" وهي مدونة أزعجت السلطات فاتهموها "بالحض على الإباحية والشذوذ" ولجأت إلى المدينة السرية.

واتخذت الرواية عنوانها من "معبد أنامل الحرير"، وهو مكان في المدينة السرية يقوم بالنسخ فيه نساء، وفيه أيضا "جيش من المتطوعات" يكتبن فصولا من الكتب الممنوعة على أجسادهن ثم يخرجن إلى "مدينة الظلام" في الأعلى وينزعن ثيابهن فجأة.

ويتجلى التحايل بالخيال على محاولات القمع، وهي غالبا نمطية تقليدية من خلال سلوك "الفتيات المخطوطات"، فوقوفهن بالترتيب يتيح قراءة فكرة أو فصل مكتمل من الكتاب ولا تتمكن الشرطة من القبض عليهن، إذ يمتلكن قدرة على المراوغة والإفلات بسبب زيوت يضعنها على أجسادهن. ويشجع نجاح "المخطوطات العاريات" جماعات سرية أخرى على الظهور والتمرد على سلطة المتكتم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة