تقرير معاداة السامية الأميركي ينتقد الإعلام العربي   
الجمعة 1425/11/27 هـ - الموافق 7/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)

اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن العداء للسامية في تصاعد خصوصا في أوروبا، معتبرة أن هذه الظاهرة أمر شائن لا يمكن التسامح معه.

وقالت الوزارة في أول تقرير سنوي لها لمراقبة معاداة السامية في العالم إن التصاعد الملحوظ لظاهرة معاداة السامية منذ مطلع القرن الواحد والعشرين حملت الأسرة الدولية على الاهتمام بها بقوة متجددة.

وأشار التقرير إلى أن هذه الأعمال "أصبحت أكثر توجيها خلال السنوات الماضية، ويبدو أن منفذيها لهم هدف محدد هو النيل من اليهود واليهودية" بعد تدني هذه الظاهرة بعد الحرب العالمية الثانية.

وكشف أن العداء للسامية في أوروبا ازداد بشكل ملفت خلال السنوات الماضية، مع إشارته إلى أن العديد من الدول اتخذت إجراءات لتقييم المشكلة ومواجهتها.

وفي العالم العربي ندد التقرير بالجهود الحكومية القليلة التي تبذل من أجل الحد أو التصدي لنشر وبث مواد تحض على الكراهية في وسائل الإعلام المكتوبة والفضائيات، كما أشار إلى أن الحكومات لا تبذل إلا "الحد الأدنى من الجهود من أجل التسامح والموضوعية" في هذا المجال.

كما أوضح التقرير أن أعمال العنف المعادية للسامية تساهم كليا في ما سماه الإرهاب ضد إسرائيل، وهي ليست معممة جغرافيا خارج إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة