بيونغ يانغ تتهم واشنطن بالتحضير لغزوها   
السبت 1426/2/2 هـ - الموافق 12/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:24 (مكة المكرمة)، 2:24 (غرينتش)
قوات أميركية قرب الحدود الكورية الشمالية تستعد لمناورات عسكرية (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة بالتحضير لغزوها، وطالبت بإلغاء مناورات عسكرية مشتركة بين القوات الأميركية والكورية الجنوبية مقررة هذا الأسبوع.
 
وقالت الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الحاكم في كوريا الشمالية رودونغ سينمون إن هدف المناورات التحضير لما وصفته بهجوم نووي على الدولة الشيوعية.
 
من جانبهم قال مسؤولون أميركيون إن المناورات في شبه الجزيرة الكورية تهدف إلى تحسين أداء ومستوى القوات المتمركزة هناك للدفاع عن كوريا الجنوبية في حال تعرضها لأي "عدوان خارجي".
 
وتأتي المناورات العسكرية الجديدة في شبه الجزيرة الكورية في وقت تشهد فيه المحادثات السداسية بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي جمودا، إذ ما زالت بيونغ يانغ تصر على أن تعلن واشنطن عدم وجود "نوايا عدوانية" تجاهها لتستأنف الحوار.
 
وقد فشلت ثلاث جولات من المحادثات السداسية التي ترعاها الصين منذ انطلاقتها في أغسطس/ آب عام 2003. ولم يتم حتى الآن تحديد موعد لجولة رابعة كانت مقررة نهاية العام الماضي لكنها أجلت.
 
وفي هذا السياق اتهمت وزير الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الجمعة كوريا الشمالية بأنها تعمد إلى التضليل عبر رفضها المستمر للعودة إلى طاولة المحادثات السداسية.
 
وقالت رايس إن بيونغ يانغ "تطلق ستارا من الدخان" عبر ترديدها المستمر لمطلب إعلان عدم وجود نوايا عدوانية أميركية تجاهها. وأضافت "المسألة لا تتعلق بما نقوله أو ما لا نقول. المسألة هي أن يحضر الكوريون الشماليون إلي الطاولة وهم مستعدون للقيام بخيار إستراتيجي" بالتخلي عن أنشطتهم النووية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة