مصر تنفي ضغوطا خليجية بشأن مبارك   
السبت 1432/8/9 هـ - الموافق 9/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:26 (مكة المكرمة)، 19:26 (غرينتش)

شرف (يسار) خلال زيارته للإمارات العربية المتحدة (الفرنسية)

نفى وزير الخارجية المصري محمد العرابي اليوم السبت وجود أي ضغوط من دول خليجية لمنع محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك في مطلع أغسطس/آب المقبل، ويأتي ذلك في وقت تتعالى فيه الأصوات الشعبية المطالبة بالتعجيل في محاكمة المسؤولين عن قتل المتظاهرين.

ولدى سؤاله عما إن كان مسؤولون مصريون آخرون تعرضوا لضغوط، أكد العرابي في تصريحات صحيفة أن "هذا الموضوع لم يفتح ولم يحدث ذلك أثناء زيارتنا لدول الخليج"، في إشارة إلى زيارات المسؤولين المصريين إلى دول خليجية.

وكان كثير من المصريين –منهم أولئك الذين خرجوا أمس الجمعة إلى ميدان التحرير- اتهموا المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد حاليا بعدم الرغبة في محاكمة مبارك، وأشاروا إلى أن دولا خليجية عربية حثت القاهرة على "عدم إذلال حليفها السابق".

يشار إلى أن دولا خليجية عربية، مثل السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة، عرضت مساعدات اقتصادية سخية على مصر بعد أن تأثر اقتصادها بسبب الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بمبارك في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأثارت هذه المساعدات حديثا عما إن كانت تلك المساعدات مشروطة.

ومن المقرر أن يمثل الرئيس المخلوع مبارك في الثالث من أغسطس/آب المقبل أمام المحكمة بتهم قتل المتظاهرين، وهي تهم قد تؤدي إلى عقوبة الإعدام.

ويتزايد الغضب بين المصريين وخاصة النشطاء منهم بسبب طول الوقت الذي تتطلبه محاكمة مبارك والمسؤولين السابقين المتهمين بالفساد وقتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير.

المعتصمون يطالبون بتعجيل محاكمة من وصفوهم برموز الفساد (رويترز)
مطالب شعبية
من جهتها حددت حركة شباب 6 أبريل تسعة مطالب يتمسك بها المعتصمون في مختلف المحافظات المصرية لتحقيقها، منها إجراء محاكمات علنية وعادلة وناجزة للرئيس المخلوع مبارك وكل رجاله، والقصاص من الضباط المتورطين في قتل المتظاهرين بمحاكمات عاجلة وعادلة وعلنية، و"تطهير" وزارة الداخلية من رجال وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي.

وقال الناطق باسم الحركة محمد عادل في تصريح صحفي إن المعتصمين يطالبون بـ"تطهير حكومة عصام شرف" من الوزراء المنتمين للحزب الوطني المنحل، وتطهير كل مؤسسات الدولة من بقايا النظام السابق.

ويتواصل اعتصام عشرات الآلاف من المواطنين وأسر قتلى ومصابي الثورة المصرية في ميدان التحرير والميادين الرئيسية بمعظم المحافظات المصرية منذ الليلة الماضية عقب مظاهرة مليونية انطلقت الجمعة حملت شعار "جمعة الإصرار على تصحيح مسار الثورة".

وفي الأثناء، طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السلطات المصرية بإجراء انتخابات شفافة.

ودعا بان خلال اجتماع مع وزير الخارجية محمد العرابي في جوبا عاصمة جنوب السودان، إلى تعجيل الإجراءات القضائية ضد المسؤولين عن قتل المدنيين.

وكان رئيس الوزراء المصري عصام شرف قد أعلن مؤخرا أن الانتخابات البرلمانية في مصر ستجرى في أواخر سبتمبر/أيلول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة