كوكبنا يواجه كارثة محتومة   
الثلاثاء 8/10/1427 هـ - الموافق 31/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:33 (مكة المكرمة)، 7:33 (غرينتش)

أولت الصحف البريطانية اليوم الثلاثاء اهتماما كبيرا للتقرير المناخي واعتبرت أن المشكلة كونية وليست وطنية, منتقدة السياسيين في العالم لأنهم لا يفكرون لأبعد من خمس سنوات، وتحدثت عن الهجوم الباكستاني على المدرسة الدينية, ورفض بلير للتحقيق في العراق.

"
الوقت حان للتحرك واتخاذ إجراء قوي على مستوى العالم عوضا عن الخوض في جدل الإحصائيات
"
ذي غارديان
كارثة المناخ
في إطار الاهتمام بتقرير الخبير الاقتصادي نيكولاس ستيرن حول المناخ، قالت صحيفة ذي إندبندنت إن التغير المناخي بات من أهم أولويات العالم، لاسيما أن التقرير يؤكد أن الكوكب يواجه كارثة محتومة ما لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة لخفض انبعاث الغازات التي تسبب ارتفاعا في درجة حرارة الأرض.

وقالت إن الأجيال القادمة قد تعتبر هذا التقرير لحظة حاسمة في مكافحة الانحباس الحراري أو فرصة ضائعة.

وكما يشير التقرير إلى رؤية كارثية حول تشرد الملايين بسبب الفيضانات والجفاف، فإنه يبين التكلفة التي سيتكبدها العالم في حال تراخيه والتي تصل إلى 20% من الناتج الكوني، وهذا يعادل 3.68 ترليونات جنيه إسترليني، في حين قد تصل التكلفة إلى 184 مليار جنيه سنويا إذا ما تم التعاطي مع المشكلة بشكل عاجل.

وتعليقا على هذا الموضوع قالت صحيفة ذي غارديان في افتتاحيتها إن الرسالة التي تضمنها التقرير المناخي هي أن الوقت قد حان للتحرك واتخاذ إجراء قوي على مستوى العالم عوضا عن الخوض في جدل الإحصائيات.

وأكدت الصحيفة أن الرسالة الجلية في التقرير تنطوي على أنه ليس لدى السياسيين أي بديل آخر: يجب أن يكون الإجراء على مستوى العالم، متسائلة عما إذا كانت المؤسسات الدولية كمجموعة الثماني، قادرة على التعاطي مع هذه المعضلة في ظل تجاربها السابقة التي لم تحظ بالنجاح.

وأضافت أن ما يفتقر إليه سياسيو العالم هو التفكير لما بعد أربع أو خمس سنوات، والنظر في الوضع السياسي على مدى 50 عاما، لأن ما هو على المحك ليس انتخاب حزب سياسي، بل نجاة كوكب بأسره.

وفي هذا الإطار أيضا عنونت صحيفة ديلي تلغراف افتتاحيتها بتساؤل: لماذا لا تستطيع الحكومات انقاذ الكوكب؟

وقالت إن الحكومات ليست منظمات فاعلة وقلما تكون قادرة على إدارة الأمور، مشيرة إلى أن هذه القضية هي كونية وليست وطنية، ويجب أن يتم التعامل معها على هذا الأساس، لذا يتعين على قطاع الأعمال، وليس البيروقراطيين، دور ريادي ضمن إطار موسع تعده الحكومات الوطنية.

كما يجب أن تكون هناك مبادئ إرشادية، وتُبنى الإجراءات على أساس الحوافز وليس العقوبات، ويجب أن يكون هناك استثمار في التكنولوجيا دون تراجع في الحصحصة.

مشرف يفقد السيطرة
"
هجوم الطائرات الباكستانية على مدرسة دينية يظهر أن الرئيس مشرف بات يفقد السيطرة على حدوده الغربية التي تفتقر إلى القانون
"
تايمز
وتعليقا على الهجوم الباكستاني على مدرسة دينية قالت صحيفة تايمز إن هجوم الطائرات الباكستانية يظهر أن الرئيس برويز مشرف بات يفقد السيطرة على حدوده الغربية التي تفتقر إلى القانون، بحسب تعبير الصحيفة.

ورجحت الصحيفة عدم وجود خطوة شاملة وواضحة لدى مشرف لاسيما أنه تحول عن اتفاقات السلام التي عقدها مع القبائل وانقلب عليهم.

وأشارت إلى أنه رغم أن الولايات المتحدة وبريطانيا تخططان لممارسة ضغوط جديدة على مشرف لترتيب الحدود والمناطق القبلية، فإن السبيل لذلك أو كيف ستسهمان في مساعدته، لا يبدو واضحا حتى الآن.

وأضافت أن هذا الهجوم جاء بالتزامن مع أول زيارة لأمير ويلز لباكستان، مشيرة إلى أن الاقتراحات التي تشير إلى أن ذلك وقع لإشعار بريطانيا بأن باكستان قد تكون قاسية على المسلحين، لهي ضرب من السذاجة.

بلير يرفض التحقيق
أفادت صحيفة ذي غارديان بأن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير رفض الإذعان للمطالب التي تنادي بفتح تحقيق في الحرب على العراق، لأن ذلك قد يؤثر سلبا على الجنود البريطانيين الذين يقومون بالخدمة العسكرية الفعلية هناك.

وقالت الصحيفة إن المحافظين حذروا بأنهم سيدعمون القوميين في ويلز وأسكتلندا الذين تقدموا باقتراح يقضي بمراجعة أسباب الحرب ونتائجها.

وأشارت إلى أن زعيم الحزب الوطني الأسكتلندي أليكس ساملوند أقر بأن الحكومة قد تكسب التصويت، ولكنه توقع أن يكون نصرا ضيقا ربما يشكل حرجا لبلير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة