مقتل عنصري شرطة وخطف 6 بأفغانستان   
الأحد 4/6/1434 هـ - الموافق 14/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:23 (مكة المكرمة)، 14:23 (غرينتش)

الشرطة الأفغانية في موقع هجوم سابق (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الشرطة الأفغانية أن مسلحي حركة طالبان قتلوا اثنين من عناصرها، واختطفوا ستة آخرين بعدما هاجموا مخفر شرطة في وقت مبكر من صباح اليوم شمال البلاد، بينما حمل الرئيس الأفغاني حامد كرزاي القوات الأميركية وطالبان مسؤولية غارة جوية الأسبوع الماضي قتلت 17 شخصا بينهم أطفال.
 
وقال عبد المنان رؤوف أحد مسؤولي الشرطة في جوزجان إن المسلحين هاجموا مخفر شرطة محليا في منطقة دارزاب عندما كان جميع رجال الشرطة نائمين، مشيرا إلى أن رجل شرطة ساعد المهاجمين في التسلل إلى المخفر.
 
وأضاف رؤوف أن اثنين آخرين من رجال الشرطة فرا من المكان ونجيا من الهجوم، وقال إن المهاجمين استولوا أيضا على كل الأسلحة والذخيرة التي كانت بالمخفر.

وكان مسلحو طالبان قد هاجموا مخفرا للجيش الأفغاني أمس الأول الجمعة بقرية نائية بولاية كونار بشرق أفغانستان، مما أودى بحياة جميع الجنود الذين كانوا موجودين بالمخفر وعددهم 13 جنديا.

مسؤولية هجوم
يأتي ذلك في وقت حمل فيه الرئيس الأفغاني القوات الأميركية وحركة طالبان مسؤولية غارة جوية قتلت 17 شخصا بينهم 12 طفلا خلال اشتباكات عنيفة بين الجانبين شرق البلاد الأسبوع الماضي.

وأمر كرزاي في بيان صادر عن مكتبه المسؤولين الحكوميين بتقديم مساعدة فورية لجميع العائلات التي تضررت جراء الهجوم.

تصريحات كرزاي تأتي بعد تحقيق أفغاني بالحادث الذي وقع بعد تدخل الجيش الأميركي عقب تعرض قوة أمنية أفغانية لهجوم شنه مسلحون بقرية بمنطقة شيغال بولاية كونار. وطبقا لمصادر أمنية أفغانية فقد قتل في العملية أيضا ستة مسلحين بينهم اثنان من كبار قادة طالبان. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة