ماليزيا تدعو الطاقة الذرية لتفقد شركة مشتبه فيها   
الثلاثاء 1425/1/4 هـ - الموافق 24/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدوي: ليس لدى الشركة الماليزية ما تخفيه (رويترز)
دعا رئيس وزراء ماليزيا عبد الله أحمد بدوي اليوم الثلاثاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتفقد شركة ماليزية في إطار التحقيقات الخاصة بالتجارة غير المشروعة في اليوارنيوم والأجزاء النووية.

وقال بدوي في مؤتمر صحفي إن شركة سكوب الماليزية التي يمتلك ابنه كمال الدين حصة فيها ليس لديها ما تخفيه "وإذا ما أرادت الوكالة الدولية إلقاء نظرة على مصنعها فيمكنها ذلك".

وكانت الشرطة الماليزية كشفت الأسبوع الماضي تفاصيل عن سوق سوداء للأسلحة النووية استنادا لاعترافات رجل الأعمال السريلانكي بخاري سيد أبو طاهر الذي قال إنه تعاقد على شراء معدات من شركة محلية لها صلة بابن رئيس الوزراء الماليزي.

ونقل تقرير أصدرته الشرطة عن أبوطاهر شرحه لكيفية ترتيب العالم الباكستاني عبد القدير خان شحنة يورانيوم مخصب لليبيا وبيع أجزاء قيمتها ثلاثة ملايين دولار من وحدات الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم لإيران.

ورغم اعتراف خان بتسريب أسرار نووية لإيران وليبيا وكوريا الشمالية فإن اعترافات أبوطاهر أضافت تفاصيل لم يكشف عنها من قبل.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد اتهم أبوطاهر بالمشاركة في أنشطة خان وغسيل الأموال التي جمعها. ولم يعتقل أبوطاهر ولم توجه إليه تهمة حتى الآن.

وترتبط الولايات المتحدة وماليزيا بعلاقات تجارية قوية، بيد أن العلاقات السياسية تشهد توترا من آن إلى آخر وإن كانت تحسنت منذ تولي عبد الله رئاسة الوزراء خلفا لمحاضر محمد في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة