متمردو دارفور يتهمون الخرطوم بانتهاك الهدنة في الإقليم   
الثلاثاء 16/8/1426 هـ - الموافق 20/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

متمردو حركة تحريرالسودان(الفرنسية-أرشيف)
اتهمت حركة تحرير السودان المتمردة في إقليم دارفور مليشيات الجنجويد بخرق وقف إطلاق النار في الإقليم وذلك بشن هجمات قتلت عشرات الأشخاص في الأيام الثلاثة الماضية.

وأشار عبد الرحمن موسى رئيس وفد حركة تحرير السودان إلى مؤتمر السلام الذي يشرف عليه الاتحاد الأفريقي في أبوجا بالاتهام إلى حكومة الخرطوم وقال إنها هاجمت الأسبوع الماضي عن طريق مليشيات الجنجويد مواقع لجيش تحرير السودان. وذكر أن هذه الانتهاكات لن تساعد على خلق مناخ إيجابي من أجل التوصل لاتفاق في المفاوضات الحالية.

وقال موسى إن حركته وحركة العدل والمساواة رفعتا شكوى إلى لاتحاد الأفريقي. إلا أن ممثل لجنة الاتحاد الأفريقي المكلف مراقبة وقف إطلاق النار بابا غانا كينغيبي أبلغ الصحفيين عن إجراء تحقيق أولي وأنه "حتى الآن ليس هناك أي عنصر يدل على أن الهجوم وقع فعلا".

ورغم هذا فقد وعد بأن يواصل الاتحاد الأفريقي تحقيقه "عندما يقدم له جيش تحرير السودان تفاصيل دقيقة حول مكان الهجوم المزعوم". وقال إن المتمردين هددوا بالانسحاب من المفاوضات لكنهم وافقوا في النهاية على انتظار نتائج التحقيق.

وقد أخفقت الدورات السابقة من المفاوضات الرامية إلى إنهاء النزاع الذي اندلع قبل ثلاثين شهرا وأسفر عن سقوط نحو 300 ألف شخص. ويتبادل الطرفان الاتهامات بانتهاك وقف إطلاق النار.

ويحتفظ الاتحاد الأفريقي بنحو 3000 جندي في الإقليم لمراقبة وقف إطلاق النار هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة