اعتقالات في فرنسا وبلجيكا بتهمة اغتيال شاه مسعود   
الاثنين 10/9/1422 هـ - الموافق 26/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد شاه مسعود
اعتقل شخصان في فرنسا اليوم أحدهما في باريس والآخر في شمال البلاد فضلا عن 12 آخرين في بلجيكا، في إطار التحقيق حول مشتبه بهم في مقتل الزعيم العسكري للتحالف الشمالي في أفغانستان القائد أحمد شاه مسعود حسب ما أفاد به مصدر قريب من التحقيق.

ووضع الشخصان اللذان اعتقلا في فرنسا وأحدهما تونسي, قيد الحبس من دون تحديد مكان احتجازهما. وكان أعلن في وقت سابق اعتقال شخص في فرنسا. وقد اعتقل الشخصان بأمر من لجنة تحقيق دولية يرأسها قاض بلجيكي حسب مصدر مقرب من ملف التحقيق في اغتيال أحمد شاه مسعود والذي فتح في فرنسا.

وفي بلجيكا اعتقلت أجهزة الأمن البلجيكية اليوم 12 شخصا في بروكسل ومونس ولوفان على خلفية القضية نفسها التي يتزامن بروزها مع انتصارات التحالف الشمالي في أفغانستان.

وفي التاسع من سبتمبر/ أيلول الماضي وقبل يومين من الهجمات على الولايات المتحدة, في سبتمبر/ أيلول الماضي قام صحفيان مزيفان بتفجير الكاميرا التي يحملانها أثناء لقاء مع القائد مسعود في أفغانستان مما أدى إلى مقتل الزعيم الأفغاني بعد أيام من إصابته بجروح خطيرة. وقد قتل الشخصان في العملية.

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية البلجيكية قد أعلن في سبتمبر/ أيلول الماضي أن منفذي الهجوم كانا يحملان جوازين بلجيكيين سرقا عام 1999، غير أن الأسماء التي سلمتها وزارة الخارجية الطاجيكية غير موجودة في بلجيكا.

واتهم القضاء البريطاني ياسر السري الناطق الرسمي باسم المرصد الإسلامي -وهو منظمة حقوقية وإعلامية تعنى بأوضاع المسلمين ومقرها في لندن- يوم 30 أكتوبر/ تشرين الأول بالتواطؤ في مقتل مسعود. وأفادت الصحف بأن السري قدم رسالة توصية باسم المنظمة إلى مرتكبي الاعتداء الانتحاري. وقالت أجهزة الأمن إن التحقيق الذي أجري في بريطانيا قاد إلى مصادر أخرى في بلجيكا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة