رشدي يلغي مشاركته بمهرجان هندي   
الثلاثاء 29/2/1433 هـ - الموافق 24/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:18 (مكة المكرمة)، 19:18 (غرينتش)

سلمان رشدي قال إنه تلقى معلومات استخباراتية تفيد بعزم اغتياله في جايبور (رويترز-أرشيف)

أعلن منظمو مهرجان أدبي هندي اليوم الثلاثاء أن الكاتب سلمان رشدي ألغى كلمة كان من المفترض أن يلقيها من لندن بالصوت والصورة (فيديو كونفرانس)، وذلك بسبب مخاوف أمنية.

وعدل الكاتب -البريطاني الجنسية الذي تعود أصوله لإقليم كشمير- الأسبوع الماضي عن المشاركة في معرض الكتاب بعد تلقيه معلومات من الاستخبارات مفادها أن قتلة مأجورين من مومباي يعتزمون اغتياله في جايبور(غرب).

وقال صاحب المقر الذي يعقد فيه معرض الكتاب رام براتاب إن قرار إلغاء كلمة سلمان رشدي جاء بنصيحة من الشرطة التي تراقب الوضع والتي تعتبر أن عددا كبيرا من الأشخاص يهددون بالعنف.

وقال إن عددا من الأفراد المعارضين لمشاركة سلمان رشدي قد دخلوا قصر ديجي في جايبور الذي من المقرر أن يعقد فيه المعرض كما أن أعضاء بجماعات إسلامية في طريقهم الآن إليه. 

وأضاف رام براتاب أنه اضطر إلى سحب التصريح بإجراء حوار مع رشدي عن طريق الصوت والصورة بدافع الخوف على أمن آلاف المشاركين.

وكانت الجامعة الإسلامية "دار العلوم ديوبند" الذائعة الصيت بالهند قد عارضت مشاركة رشدي بسبب رواية "آيات شيطانية" التي نشرها عام 1988، واعتبرت تجديفا في الدين بهدف تشويه صورة الإسلام.

كما نظمت بعض الجماعات الإسلامية الهندية احتجاجا في وقت سابق، ودعت إلى منع صاحب رواية "آيات شيطانية" من دخول البلاد.

وأثار نشر رواية "آيات شيطانية" منذ أكثر من عشرين عاما سلسلة من الاحتجاجات في أنحاء مختلفة من العالم. وأصدر الزعيم الإيراني الراحل آية الله الخميني عام 1989 فتوى أهدر فيها دم سلمان رشدي، مما دفع هذا الأخير إلى التواري عن الأنظار لأكثر من عشر سنوات مع ظهور نادر مؤخرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة