لبنان يفند تصريحات رمسفيلد عن وجود إرهابيين بالبقاع   
الخميس 1424/11/17 هـ - الموافق 8/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جان عبيد
فند لبنان تصريحات منسوبة إلى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد حول وجود من سماهم إرهابيين في سهل البقاع، معتبرا أن تلك التصريحات ليست إلا أوهاما.

وقال وزير الخارجية جان عبيد للصحفيين "أعتقد أن الأمر ستبطله الوقائع على الأرض كما أبطلت توقعات السيد رمسفيلد بالنسبة لأسلحة الدمار الشامل".

وكانت تقارير صحفية نقلت أمس عن "مصادر أميركية" قولها إن رمسفيلد يدرس إمكانية إرسال قوات خاصة إلى الصومال وسهل البقاع اللبناني الذي تسيطر عليه سوريا "لاعتقال إرهابيين".

وحول ما إذا كانت أقوال رمسفيلد مقدمة لشن اعتداء أميركي على لبنان وسوريا, قال عبيد "نحن لا ندري ماذا يدور في رأس رمسفيلد لكننا نعتقد أن لبنان في هذا الموضوع بعيد عن شوائب كل الاتهامات". وأكد الوزير أن "الدولة اللبنانية بمختلف مستوياتها سيكون لديها الرد المناسب والمفحم والمقنع".

وبدوره وصف وزير الإعلام اللبناني ميشال سماحه فرضية وجود إرهابيين في سهل البقاع بأنها محض "أوهام"، واعتبر أن الهدف من كل هذا هو الإساءة إلى إمكانية قيام أي حوار جدي وإيجابي مع الولايات المتحدة.

وطالب الوزير في تصريحات صحفية رمسفيلد بمراجعة "سفارة بلاده في لبنان، خصوصا أن فريقها يقوم بزيارات متكررة إلى البقاع وغيره من المناطق اللبنانية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة