ناسا تؤجل إطلاق التلسكوب الفضائي الجديد   
السبت 1424/2/17 هـ - الموافق 19/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" مساء أمس إرجاء إطلاق التلسكوب الفضائي الأميركي الجديد لدراسة الأشعة تحت الحمراء الذي كان مقررا في نهاية الشهر الحالي، وذلك بسبب مشكلة طرأت على جهاز الإطلاق.

وهذا هو الإرجاء الثاني لإطلاق هذا التلسكوب الفضائي الذي سيتيح دراسة أجرام سماوية بالغة البرودة وبعيدة أو ضائعة في الغبار ولا تتمكن التلسكوبات الحالية من دراستها.

وبررت ناسا قرارها إرجاء الإطلاق حوالي أربعة أشهر حتى منتصف أغسطس/ آب المقبل بضرورة استبدال واحد من المحركات التسعة للصاروخ بوينغ دلتا/2 الذي سيضع التلسكوب في المدار.

وقالت كارين بونياتوفسكي المسؤولة عن عمليات الإطلاق في مقر الوكالة بواشنطن "ليس لدينا الوقت الكافي لسحب المحرك واستبداله والقيام بعملية إطلاق التلسكوب" قبل الإطلاق المقرر لمسبارين لاستكشاف كوكب المريخ.

ويذكر أن مواعيد إطلاق مسباري روفر إلى المريخ محددة حتى الآن في السادس والخامس والعشرين من يونيو/ حزيران. وسيطلق التلسكوب والمسباران من قاعدة للقوات الأميركية في كاب كانافيرال ومن مركز كينيدي الفضائي في فلوريدا (جنوب شرق).

وستكون مهمة التلسكوب الذي تبلغ تكلفته 1.2 مليار دولار تكملة لمجموعة التلسكوبات الفضائية الأميركية المؤلفة حتى الآن من هابل وكومبتون وشاندرا. ويخصص الباحثون التلسكوب الجديد لدراسة الكواكب آملين في العثور على كوكب شبيه بالأرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة