سياتل: اتهام جزائري بالتخطيط لنسف مطارات أميركية   
السبت 26/10/1421 هـ - الموافق 20/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رسم يوضح مثول أحمد رسام بين محاميه
يواجه مواطن جزائري يشتبه بأنه خطط لشن هجمات بالقنابل ضد مبان في مدينة سياتل الأميركية تهمة جديدة بعد أن كشفت وثائق للادعاء العام الحكومي أنه ربما يكون قد خطط لمهاجمة مطارات جنوب ولاية كاليفورنيا.

ويستند الادعاء في دعواه الجديدة إلى خريطة عثرت عليها الشرطة الكندية في منزل كان يسكنه الجزائري أحمد رسام في مدينة مونتريال، وضعت عليها إشارات حول مطارات في لوس أنجلوس ولونج بيتش وأونتاريو بكاليفورنيا.

وقال الادعاء في تلك الوثائق إنه "من الممكن أن يستنتج أي رجل عاقل أن واحدا أو أكثر من هذه المطارات ربما يكون هدفا لهذه المؤامرة". لكن محامي رسام أنكر في تصريحات للإعلام علمه بالخريطة أو الاتهامات الجديدة.

ورفض قاضي محكمة سياتل طلب الادعاء إعادة النظر في قراره بنقل المحاكمة التي من المقرر أن تبدأ في مارس/ آذار المقبل إلى لوس أنجلوس. ويقول محامو الدفاع إن تغطية وسائل الإعلام في سياتل للقضية بشكل مكثف جعل المحلفين المحليين المحتملين ينحازون ضد رسام.

السيارة التي استخدمها رسام في الدخول للولايات المتحدة
وكان رسام قد اعتقل في 14 ديسمبر/ كانون الأول 1999 عند أحد نقاط العبور الحدودية بين كندا وأميركا بينما كان يحاول نقل مواد تقول أجهزة الأمن الأميركية إنها تستخدم في صناعة القنابل.

ويقول المسؤولون الأميركيون إن هناك أدلة على أن لأحمد رسام صلات بالمنشق السعودي أسامة بن لادن الذي تعتبره الولايات المتحدة مسؤولا عن تفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا في أغسطس/ آب 1998.

ويتهم رسام البالغ من العمر 32 عاما بالانتماء إلى تنظيم الجماعة الإسلامية في الجزائر، وقد رفضت الحكومة الكندية منحه اللجوء السياسي لهذا السبب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة