حزب الله لا يعبأ بالتهديدات الأميركية   
الثلاثاء 1422/11/1 هـ - الموافق 15/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
حسن نصر الله أثناء أحد المؤتمرات الصحفية في بيروت (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
حسن نصر الله: المقاومة مسؤولية شرعية وإنسانية وأخلاقية وليست سياسة محلية أو إقليمية
ـــــــــــــــــــــــ

وفد برلماني أميركي يطلب من بيروت علنا تسليم عناصر من حزب الله تتهمهم واشنطن بارتكاب أعمال إرهابية
ـــــــــــــــــــــــ
المضادات الجوية للمقاومة تتصدى لطائرات إسرائيلية اخترقت أجواء جنوب لبنان
ـــــــــــــــــــــــ

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله أن الحزب غير معني بالتهديدات الأميركية والاتهامات بالإرهاب. وقال خلال مؤتمر سياسي في بيروت إن المقاومة ليست سياسة محلية أو إقليمية وإنما مسؤولية شرعية وإنسانية وأخلاقية.

وتأتي تصريحات الأمين العام لحزب الله ردا -فيما يبدو- على اتهامات لحزبه رددها في بيروت وفد برلماني أميركي زائر بالضلوع فيما دعته واشنطن بالإرهاب الدولي، وطالب الوفد الحكومة اللبنانية علنا بتسليم عناصر في هذا الحزب الذي تعتبره "إرهابيا".

وفد من مجلس الشيوخ الأميركي يزور بيروت لدفع الحكومة اللبنانية إلى السيطرة على حزب الله (أرشيف)
وكان رئيس الوفد الأميركي ريتشارد جيفارت زعيم الحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأميركي أعلن في ختام لقاء مع وزير الخارجية اللبناني محمود حمود "لقد طلبنا من الحكومة اللبنانية تسليمنا عناصر في حزب الله شنوا في الماضي عمليات إرهابية على الولايات المتحدة, ونحن جادون بشأن هذا الطلب".

وأكد جيفارت أيضا أن "حزب الله يواصل القيام بنشاطات إرهابية ليس في لبنان وحسب, وإنما أيضا في أماكن أخرى إلى جانب نشاطات اجتماعية وسياسية إيجابية وشرعية مثل المشاركة في الحياة النيابية اللبنانية" على حد قوله.

وتطالب واشنطن تسليمها ثلاثة أعضاء محتملين في حزب الله تتهمهم بالمشاركة في خطف طائرة تابعة لشركة تي دبليو إيه الأميركية كانت متجهة إلى بيروت في العام 1985. وبين الأشخاص المطلوبين من قبل القضاء الأميركي عماد مغنية الذي قدم على أنه المنظم الرئيسي لخطف الرهائن الغربيين والاعتداءات المناهضة للأميركيين في لبنان في الثمانينات.

وكانت قد ترددت أنباء صحفية عن معلومات تملكها واشنطن مستقلة عن تلك التي تسلمتها من إسرائيل بشأن تورط عماد مغنية وإيران في مسألة سفينة الأسلحة التي اعترضتها إسرائيل قبل أسبوعين في البحر الأحمر وقالت إنها كانت موجهة للسلطة الفلسطينية في غزة. ولم يوافق لبنان على الاستجابة لأحد المطالب الأميركية المتمثل بتجميد أموال حزب الله في إطار حملة مكافحة ما تسميه واشنطن الإرهاب. واستقبل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أعضاء الوفد الأميركي.

خرق أجواء لبنان
الدخان يتصاعد من أحد المواقع الإسرائيلية التي استهدفها حزب الله في مزارع شبعا المحتلة (أرشيف)
على صعيد آخر أطلق حزب الله اللبناني اليوم الثلاثاء نيران مضاداته الأرضية على مقاتلات إسرائيلية خرقت أجواء جنوب لبنان. وأوضح الحزب في بيان "أن وحدة الدفاع الجوي في المقاومة الإسلامية, تصدت مرتين للطائرات الحربية الإسرائيلية المعادية التي انتهكت السيادة اللبنانية فوق أجواء القطاع الأوسط" من المنطقة التي كانت تحتلها إسرائيل في جنوب لبنان وانسحبت منها في مايو/أيار عام 2000.

من ناحيتها أكدت الشرطة اللبنانية تحليق الطيران الإسرائيلي على علو منخفض فوق جنوب لبنان واستهدافه بمضادات أرضية لم تصبه. يشار إلى أن مئات من سكان شمالي إسرائيل نزلوا اليوم الثلاثاء إلى الملاجئ بسبب سماعهم سلسلة من الانفجارات البعيدة وفق ما أوردت إذاعة الجيش الإسرائيلي. وفيما أكدت الإذاعة أن أي إطلاق نار لم يسجل في اتجاه شمالي إسرائيل, رجحت أن تكون هذه الانفجارات صادرة عن المضادات الجوية في جنوب لبنان التي أطلقت النار على طائرات إسرائيلية تحلق فوق القطاع.

وكانت المقاتلات الحربية الإسرائيلية قد انتهكت أمس الاثنين الأجواء اللبنانية وخرقت جدار الصوت فوق بيروت ومدن أخرى في جنوبي وشمالي لبنان.

وتنتهك المقاتلات الإسرائيلية بشكل يومي تقريبا المجال الجوي اللبناني منذ أن قصف حزب الله في 22 أكتوبر/تشرين الأول مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا عند الحدود بين لبنان وسوريا وإسرائيل. وغالبا ما تندد الأمم المتحدة بهذه الانتهاكات الجوية للخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة ليقوم مقام الحدود بين لبنان وإسرائيل بعد انسحابها من جنوب لبنان إثر احتلال استمر 22 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة