الشرطة الإسرائيلية تستجوب اليوم كتساف في فضيحة التحرش   
الأربعاء 1427/7/28 هـ - الموافق 23/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:11 (مكة المكرمة)، 0:11 (غرينتش)

موشيه كتساف وافق على تفتيش مقر الرئاسة (رويترز-أرشيف)

تستوجب الشرطة الإسرائيلية اليوم للمرة الأولى الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف في إطار التحقيقات في فضيحة تحرش جنسي قد يكون متورطا فيها.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد إنه تم الاثنين الماضي تفتيش مقر الرئاسة في القدس ومصادرة وثائق وأجهزة حاسوب.

وأضاف المتحدث أن التحقيق سيجري في مقر الرئاسة مؤكدا أن كل شيء تم بالتنسيق مع الرئيس.

وكانت موظفة سابقة في الرئاسة اتهمت كتساف بالتحرش بها، وأمر المدعي العام للدولة مناحيم مزوز بالتحقيق في القضية في 12 يوليو/تموز الماضي، وهو نفس اليوم الذي بدأ فيه العدوان الإسرائيلي على لبنان.

وكتساف (61 عاما) سياسي مخضرم في الليكود وتولى الرئاسة عام 2000 ليصبح أول يميني يشغل هذا المنصب الشرفي. وقد ولد في إيران وهاجر إلى إسرائيل عقب إعلان قيامها في عام 1948، وشغل مناصب وزارية عدة ولاسيما النقل والسياحة.

وكان وزير العدل حاييم رامون قدم استقالته رسميا الأحد الماضي إثر قرار ملاحقته أمام القضاء بتهمة التحرش الجنسي بمجندة في الـ18 من عمرها. كما اتهم رئيس الكتلة البرلمانية لحزب كاديما تساهي هنغبي بالتزوير والسرقة والحنث باليمين.

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة