بوش يحرض على حزب الله وأمير قطر يزور بيروت   
الثلاثاء 1427/7/28 هـ - الموافق 22/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)

بوش يسعى لاستصدار قرار دولي يؤكد مهام القوة الدولية في نزع سلاح حزب الله (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الأمم المتحدة ستصدر قرارا ثانيا لإعطاء المزيد من التعليمات للقوة الدولية في لبنان بعد القرار الذي اعتمد في 11 أغسطس/آب الحالي لإنهاء الأعمال الحربية.

وجاء ذلك في رد منه على أسئلة للصحفيين بالبيت الأبيض حول ما إذا كانت من ضمن مهام القوات الدولية نزع سلاح حزب الله، وأضاف بوش "كل شيء في وقته، يجب البدء بتوضيح قواعد عمل القوة الدولية".

واعتبر أن حزب الله سيكون "بلا مأوى" في الجنوب اللبناني بعد نشر القوات الدولية، مشددا على الحاجة ملحة لنشر قوة المراقبة الدولية يونيفيل المعززة "في أسرع وقت ممكن" بجنوب لبنان, مشيرا إلى أنه يأمل في قرار فرنسي بإرسال المزيد من الجنود لدعم هذه القوة.

وفي إطار المشاركة الأميركية في دعم لبنان، أعلن بوش أن بلاده ستقدم 230 مليون دولار مساعدة للشعب اللبناني في مجال إعادة الإعمار, إضافة إلى 25 ألف طن من القمح.


أمير قطر نفي أن تكون بلاده تقوم بأي وساطة بين سوريا وإسرائيل (رويترز)

أمير قطر ببيروت 
وفي زيارة هي الأولى من نوعها لزعيم عربي للبنان منذ بدء العدوان الإسرائيلي، قال أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إن المقاومة في لبنان حققت انتصارا عربيا طال انتظاره منذ زمن بعيد. مشيرا إلى أن فرص السلام بالشرق الأوسط هي اليوم أكبر من أي وقت مضى. 

وأكد الشيخ حمد أن سلاح النفط العربي كان سيصب في مصلحة لبنان لو تم استخدامه.

ونفى أمير قطر الذي وصل بيروت قادما من دمشق خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الجمهورية اللبنانية إميل لحود أن تكون قطر بصدد القيام بوساطة بين إسرائيل وسوريا، وقال إنه يحمل دعوة من الرئيس السوري بشار الأسد إلى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.

من جهته أشاد لحود بدور الدوحة في تعديل القرار 1701 في مجلس الأمن، وبالدور القطري في مرحلة ما بعد الحرب.

وتفقد الشيخ حمد يرافقه الرئيس لحود ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة ورئيس مجلس النواب نبيه بري الدمار الذي خلفه العدوان الإسرائيلي في الضاحية الجنوبية من بيروت.


إسرائيل واصلت خروقاتها رغم القرار الدولي بوقف العدوان (رويترز)

الخروقات الإسرائيلية
وفي إطار مواصلة إسرائيل انتهاكها للقرار الدولي بسحب قواتها من الأراضي اللبنانية، قال مراسل الجزيرة نقلا عن الجيش الإسرائيلي إن ثلاثة من مقاتلي حزب الله قتلوا في اشتباكات وقعت بين جنود الاحتلال والمقاتلين في قرية شمعا جنوب لبنان.

وقد واصل الطيران الإسرائيلي تحليقه فوق الأراضي اللبنانية مع دخول الهدنة الهشة أسبوعها الثاني، كما سجل خرق للحدود هو الثاني من نوعه منذ إقرار وقف العمليات الحربية.

وذكر مراسل الجزيرة أن قوة إسرائيلية اخترقت الخط الأزرق على الحدود مع لبنان، حيث قامت عدة دبابات وجرافات بدخول بلدة مروحين في قضاء بنت جبيل.

وجاء ذلك الاختراق في اليوم الذي كانت تستعد فيه البلدة لتشييع شهداء المجزرة التي وقعت بداية العدوان الإسرائيلي على لبنان في يوليو/تموز الماضي.

على صعيد آخر أفرجت إسرائيل اليوم عن خمسة لبنانيين كانت قد اعتقلتهم في هجوم نفذه رجال كوماندوز على بعلبك يوم 2 أغسطس/آب الجاري.

وقد أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أن "إقامة علاقات رسمية مع لبنان أمر وارد حدوثه" وذلك في ظل ما أسماه جهود السنيورة لإحداث تغيير في لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة