القروج يحرز ذهبية 1500 متر   
الاثنين 1422/5/23 هـ - الموافق 13/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المغربي هشام القروج يرفع علم
بلاده بعد فوزه بذهبية 1500 متر

فاز العداء المغربي هشام القروج بذهبية سباق 1500 متر في اليوم الأخير من بطولة العالم الثامنة لألعاب القوى التي اختتمت أمس في مدينة إدمونتون الكندية. وقطع القروج مسافة السباق في ثلاث دقائق و30.68 ثانية، وجاء بعده الكيني بيرنارد لاغات بزمن قدره ثلاث دقائق و31.10 ثانية والفرنسي المولود في المغرب إدريس معزوزي ثالثاً بزمن قدره ثلاث دقائق و31.54 ثانية.

وشارك في البطولة 201 دولة وحوالي ثلاثة آلاف رياضي ورياضية تنافسوا في 46 سباقا ومسابقة (24 للرجال و22 للسيدات) في ثالث أضخم بطولة في العالم بعد الألعاب الأولمبية وكأس العالم في كرة القدم حيث تابعها نحو أربعة بلايين شخص.

وحلت الولايات المتحدة أولى كما كان متوقعا برصيد 9 ذهبيات و5 فضيات و5 برونزيات, فتصدرت الترتيب العام للمرة السادسة على التوالي. وحلت روسيا ثانية ولها 6 ذهبيات و7 فضيات و6 برونزيات, وكينيا ثالثة وجمعت ثلاثة ذهبيات ومثلها فضيات وبرونزية واحدة.

ولم تشهد البطولة تحطيم أي أرقام وهو ما يحصل للمرة الثانية منذ انطلاق البطولة الأولى في هلسنكي عام 1983, أما المرة الأولى فكانت في أثينا قبل أربع سنوات. ونجح خمسة رياضيين ورياضية في الاحتفاظ بألقابهم وهم الأميركي موريس غرين (100 متر) والمغربي هشام القروج (1500 متر) والتشيكي توماس دفوراك (العشارية) والكوبي إيفان بدروزو (الوثب الطويل) والأميركية ستايسي دراجيلا (القفز بالزانة) بالإضافة إلى المنتخبين الأميركيين للرجال (4 مرات 100 متر و4 مرات 400 متر).

ماريون جونز
وكانت الأميركية ماريون جونز الوحيدة التي أحرزت ذهبيتين بفوزها بسباق 200 متر والتتابع 4 مرات 100 متر بالإضافة إلى فضية في سباق 100 متر, بيد أن خسارتها السباق الأخير أمام الأوكرانية جاما بينتوسيفيتش لطخ سجلها الرائع الذي كان يتضمن 56 فوزا متتاليا منذ عام 1997 قبل وصولها إلى إدمونتون.

أما بينتوسيفيتش فأكدت أن تفوقها على جونز في نصف النهائي لم يكن بالصدفة، ويبقى أن تثبت أنها تستطيع أن تكرر إنجازها في اللقاءات الدولية وأولها بعد خمسة أيام في زيورخ حيث ستكون المواجهة مرتقبة بين الاثنتين.

وبقي الأميركي موريس غرين أسرع عداء في العالم بفوزه بذهبية 100م وذلك على الرغم من إصابته في ركبته فرفع رصيده إلى 5 ذهبيات في بطولة العالم. وكان بإمكان الأميركي أن يزيد غلته من المعدن الأصفر لولا اضطراره إلى الانسحاب من سباقي 200 متر والتتابع 4 مرات 100 متر بداعي الإصابة.

رباعية وخماسية
الكوبي إيفان بدروزو
حصل على ذهبية الوثب الطويل
ودخل الكوبي إيفان بدروزو نادي الكبار في الوثب الطويل بإحرازه لقب الرابع على التوالي فنجح حيث فشل الأميركيان كارل لويس ومايك باول وذلك على الرغم من أنه يخوض موسما عاديا.

وسجل الألماني لارس ريدل بأحرف من ذهب في البطولات العالمية بعد أن تمكن من إحراز لقبه الخامس في مسابقة رمي القرص. وسبق لريدل أن توج بطلا أعوام 1991 و1993 و1995 و1997 علما بأنه حل ثالثا عام 1999, كما أنه توج بطلا في أولمبياد أتلانتا عام 1996.

وانتهت سيطرة الإثيوبي هايله جبريسيلاسي على سباق عشرة آلاف متر الذي يحمل لقبه في البطولات الأربع الماضية والرقم القياسي العالمي بعد أن حل ثالثا, في حين كان الفوز من نصيب الكيني تشارلز كاماتي.

وسيطر الكينيون على المسافات الطويلة خصوصا في فئة الرجال حيث كان الفوز في سباق خمسة آلاف متر لبنجامين ليمو وسباق ثلاثة آلاف متر موانع من نصيب روبرت كوسغي.

المغربية نزهة بدوان تبدي فرحتها بفوزها بسباق 400 متر حواجز

الغلة العربية
وأنقذ المغرب وحده سمعة العرب فجمع ذهبيتين عن طريق هشام القروج (1500 متر) ونزهة بدوان (400 متر حواجز) وفضية عن طريق علي الزين (3 آلاف متر موانع), واكتفى الجزائري علي سعيدي سياف بالميدالية الفضية في سباق خمسة آلاف متر, في حين فشل الآخرون مجتمعين في الحصول ولو على ميدالية من مختلف الألوان.

وكان العرب قد جمعوا رقما قياسيا من الميداليات (7) في غوتبورغ عام 1995 (3 ذهبيات وفضيتان وبرونزيتان) وفي إشبيلية (ذهبيتان وفضيتان وثلاث برونزيات).

وأثبت القروج أنه أحد أفضل عدائي المسافات المتوسطة عندما انتزع لقبه الثالث على التوالي في سباق 1500 متر بسهولة بالغة ليعادل بالتالي إنجاز الجزائري نور الدين مرسلي من حيث عدد الألقاب، وذلك في آخر سباق يخوضه في بطولة كبيرة قبل الانتقال إلى المشاركة في سباق خمسة آلاف متر.

أما بدوان فحققت ذهبية سباق 400 متر حواجز وثأرت بالتالي لخسارتها المشكوك فيها قبل سنتين في إشبيلية أمام الكوبية دايمي بيرنيا بالذات.

واستعادت بدوان حاملة الرقمين العربي والأفريقي بالتالي لقبها الذي أحرزته في أثينا عام 1997 علما بأنها حلت ثانية في إشبيلية قبل عامين وثالثة في أولمبياد سيدني.

وبدوان هي إحدى ثلاث رياضيات عربيات أحرزن الذهب العالمي وسبقها إلى هذا الإنجاز الجزائرية حسيبة بولمرقة ( 1500 متر) عامي 1991 و1995 والسورية غادة شعاع (السباعية) عام 1995. أما الرابعة وهي مواطنتها زهرة واعزيز فأحرزت برونزية وفضية سباق خمسة آلاف متر في غوتبورغ 1995 وإشبيلية 1999 على التوالي.

ونجح المغربي علي الزين في كسر احتكار الكينيين للمركزين الأول والثاني في سباق ثلاثة آلاف متر موانع الذي استمر منذ عام 1991 عندما انتزع فضية السباق. وسبق للزين أن أحرز البرونزية في بطولة العالم الأخيرة وفي أولمبياد سيدني أيضا.

ورفع المغرب رصيده من الميداليات في بطولة العالم إلى 17 (7 ذهبيات و5 فضيات و5 برونزيات) منذ البطولة الأولى عام 1983 في هلسنكي.

وبالنسبة إلى أبرز العرب الآخرين, فإن الجزائري عبد الرحمن حماد فشل في تكرار إنجازه الأولمبي عندما أحرز الميدالية البرونزية, واكتفى بالمركز العاشر بعدما فشل في ثلاث محاولات لتخطي ارتفاع 2.25م.

وحذا حذوه السعودي هادي صوعان صاحب فضية أولمبياد سيدني والذي حل رابعا في سباق 400 متر حواجز، وذلك على الرغم من انسحاب أقوى مرشحين له وهما الأميركي أنجلو تايلور والفرنسي ستيفان دياغانا.

وفيما يلي ترتيب المنتخباب العشرة الأوائل لبطولة العالم الثامن في ألعاب القوى بعد نهاية منافسات اليوم العاشر والأخير:

الدولة

ذهبية

فضية

برونزية

المجموع

الولايات المتحدة

9

5

5

19

روسيا

6

7

6

19

كينيا

3

3

1

7

كوبا

3

1

2

6

ألمانيا

2

4

1

7

إثيوبيا

2

2

4

8

رومانيا

2

1

1

4

المغرب

2

1

-

3

بولندا

2

-

2

4

تشيكيا

2

-

-

1

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة