أيام للعالم العربي بالبرلمان الألماني لأول مرة   
الاثنين 1425/10/17 هـ - الموافق 29/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:23 (مكة المكرمة)، 23:23 (غرينتش)
 البرلمان الألماني يستضيف لأول مرة أيام العالم العربي  (الجزيرة)
خالد شمت- برلين
يفتتح المستشار الألماني غيرهارد شرودر والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسي في الأول من ديسمبر/كانون الأول القادم مهرجان أيام العالم العربي الذي يستضيفه البرلمان الألماني (البوندستاغ) علي مدي ثلاثة أيام ويشارك فيه 300 مسؤول وشخصية بارزة من ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي والدول العربية.
 
ويعد المهرجان الذي تقام فعالياته في القاعات الملحقة بالبرلمان الألماني هو الأول من نوعه في تاريخ البوندستاج, وينظم برعاية رسمية من الهيئة الألمانية للآثار وغرفة الصناعة والتجارة الألمانية.
 
ويسعى المسؤولون العرب والألمان والأوربيون المشاركون في المهرجان الذي تتوزع أعماله علي ست جلسات، إلى رسم الملامح الرئيسية للعلاقات المستقبلية بين العالم العربي وألمانيا وأوروبا وبحث وسائل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية الراهنة بين الجانبين وتعزيز التعاون المشترك في مجالات الثقافة والسياسات التعليمية وحماية البيئة والطاقة وموارد المياه.
 
وقال رؤساء المجموعات البرلمانية الألمانية الداعية للمهرجان في بيان أُرسل إلي الجزيرة نت، إن الأصول التاريخية للعلاقات الحضارية بين العالم العربي وألمانيا والتقارب الجغرافي بينهما يلعبان دوراً كبيراً في زيادة الاهتمام بتدعيم التعاون المشترك المبني على الثقة والتعايش السلمي بينهما.
 
ودعا منظمو المهرجان إلى إعداد إستراتيجية سياسية تركز على التعرف على جذور وأسباب أهم المشكلات في العلاقات بين العالم العربي وأوروبا ومنع تفاقمها واستغلال زخم هذه العلاقات التقليدية في دعم عملية الإصلاح السياسية و الاقتصادية والتعليمية في الدول العربية.
 
ومن جانبها اعتبرت المتحدثة باسم المجموعة البرلمانية الألمانية المغربية مونيكا بيرغ في تصريح للجزيرة نت أن أهمية المهرجان تكمن في إتاحته فرصة مناسبة وجيدة  لصناع القرار وراسمي السياسات الإعلامية العرب في التعرف بصورة مباشرة على نظرائهم من الألمان والأوروبيين وبناء جدران ثقة بينهما تساعد على شيوع قيم الحوار والتسامح والتفاهم.
 
وأوضحت بيرغ أن منظمي المهرجان فضلوا التخلي عن الطابع التقليدي للمؤتمرات وعدم إصدار توصيات ختامية في نهايته والاكتفاء بكلمة لرئيس المجموعة البرلمانية الألمانية للعلاقات مع الدول الناطقة بالعربية في الشرق الأوسط يواخيم هورستر تتضمن خلاصة ما دار في المهرجان.
 
ولم يتجاهل منظمو المهرجان قضية التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل إذ ضمنوا فقرات المهرجان أمسية موسيقية لأوركسترا الديوان الشرقي الغربي المعروفة باسم أوركسترا  السلام التي أسسها المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد والمايسترو اليهودي الأرجنتيني دانيال بارينبولم والمكونة من موسيقيين وعازفين شباب من الدول العربية وإسرائيل.
 
_______________
 مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة