اعتصام بغزة لإطلاق جورج عبد الله   
الاثنين 9/3/1434 هـ - الموافق 21/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:27 (مكة المكرمة)، 20:27 (غرينتش)
المحتجون طالبوا برفع ما عدوه ظلما عن جورج عبد الله (الفرنسية)

اعتصم فلسطينيون اليوم الاثنين في غزة بدعوة من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مطالبين فرنسا بتنفيذ حكم قضائي بالإفراج عن الناشط اللبناني اليساري جورج عبد الله المعتقل منذ نحو ثلاثة عقود بعد إدانته بالضلوع في عمليتي اغتيال دبلوماسي أميركي وآخر إسرائيلي.

وشارك في الاعتصام الذي نظم أمام المركز الثقافي الفرنسي بمدينة غزة عشرات الأشخاص الذين حملوا لافتات رسمت عليها صورتان لعبد الله وللأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات المعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وردد المحتجون هتافات تنادي بتنفيذ الحكم القضائي الصادر مؤخرا بترحيل الناشط اللبناني (61 عاما) إلى بلاده, وطالبوا برفع ما عدوه ظلما عنه. وسلم اتحاد الشباب التقدمي التابع للجبهة الشعبية القنصل الفرنسي في غزة مذكرة حمّل فيها الحكومة الفرنسية المسؤولية الكاملة عن نتائج مماطلتها في إطلاق جورج عبد الله.

وكان القضاء الفرنسي قد أصدر في 10 يناير/كانون الثاني الجاري حكما بالإفراج عن عبد الله بشرط ترحيله من فرنسا, وأثار هذا الحكم احتجاجا قويا من الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق, انتقد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي تأخر السلطات الفرنسية في إطلاق جورج عبد الله, بينما تظاهر مئات اللبنانيين في صور وبيروت مطالبين بالتنفيذ الفوري للحكم الصادر بإطلاق الناشط اللبناني.

ويجسّد عبد الله نموذجا للكفاح المسلح في حقبة الثمانينيات من القرن الماضي، إذ أسس آنذاك الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية، وهي حركة ماركسية تبنت خمس هجمات عامي 1981 و1982.

وتزعم عبد القادر سعدي -وهو اسمه الحركي- منظمة شبه عائلية نشطت نهاية السبعينيات في الشرق الأوسط، واعتبارا من 1981 بأوروبا. ومنذ سن الخامسة عشرة، نشط عبد الله في الحزب القومي السوري الاجتماعي.

وأثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1978, جرح عبد الله وانضم إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي كان يقودها الراحل جورج حبش.

وبعد سنتين أسس مع عشرة أشخاص آخرين -بينهم أربعة من إخوته وخمسة أقرباء آخرين- الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية. وكان على اتصال مباشر مع منظمات العمل المباشر, والألوية الحمراء والفنزويلي كارلوس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة