ثلاثة قتلى باشتبكات المسجد الأحمر بإسلام آباد   
الأربعاء 1428/6/19 هـ - الموافق 4/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
طلبة المسجد الأحمر متهمون بمحاولة فرض قيم طالبان (رويترز) 

قتل أحد أفراد قوات الأمن الباكستانية واثنان من طلبة المسجد الأحمر في إسلام آباد, في اشتباكات خلفت أيضا نحو 60 جريحا.

وقتل الجندي في اشتباكات في محيط المسجد الأحمر أو "لال مسجد", ولفظ الطالبان أنفاسهما بالمستشفى.

غير أن الرجل الثاني في المسجد مولانا عبد الرشيد غازي تحدث عن ثمانية قتلى في صفوف الطلبة.

وأغلب المصابين ممن اختنقوا بالغاز المسيل للدموع, لكن كان هناك أيضا جرحى, من الشرطة والطلبة حسب طبيب مستشفى قريب نقل إليه المصابون رفض كشف هويته.

ملثمون يحملون بنادق قال الرجل الثاني في المسجد الأحمر إنهم من حرس المسجد (الفرنسية)
"فلتعش طالبان"

واستعملت الشرطة الرصاص والقنابل المسيلة للدموع والعصي لتفريق عشرات من الطلاب, بعضهم مزود بأسلحة نارية والقنابل الحارقة, وكانوا يرددون "فلتعش طالبان", الحركة التي تقول الحكومة إنهم استلهموا قيمهم منها.

وأحرق الطلبة وزارة البيئة وبناية تحتضن إدارة إسلام آباد, وأرسلت السلطات إلى المسجد أحد النواب وسيطا لإنهاء الاشتباكات.

واشتباكات اليوم تطور نوعي في المواجهة التي بدأت مطلع العام بين السلطات والطلبة المتهمين بإقامة مليشيات لتطبيق الشريعة الإسلامية.

وتزايدت الضغوط على الحكومة للسيطرة على المسجد خاصة بعد اختطاف طلبته قبل 11 يوما سبعة صينيين متهمين بالعمل في ماخور أطلق سراحهم لاحقا, لكنها امتنعت عن التدخل خشية هجمات انتحارية هدد بها بعض المنتسبين إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة