مؤتمر لصحفيي أوروبا يفشل في إدانة إسرائيل   
الخميس 1436/8/17 هـ - الموافق 4/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:42 (مكة المكرمة)، 3:42 (غرينتش)

عوض الرجوب-الخليل

فشل مؤتمر دوري لنقابات الصحفيين الأوروبيين في تمرير طلب فلسطيني يدين الممارسات القمعية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلية ضد الصحفيين الفلسطينيين.

واتهمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين الاتحاد الأوروبي للصحفيين بلعب دور في إفشال مشروع القرار الفلسطيني، مؤكدة أنها رفضت عرضا إسرائيليا لحل مشاكل الصحفيين لأنه يتسم بالتطبيع.

ولم تصوت لصالح القرار سوى 56 نقابة للصحفيين من أصل 120 نقابة عضوة في الاتحاد في الاجتماع الدوري الذي عقد أول أمس في جمهورية الجبل الأسود، مما يعني أن الفلسطينيين كانوا بحاجة لخمسة أصوات فقط لاجتياز نسبة الحسم، حسبما يؤكد عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين عمر نزال.

وأوضح نزال في حديثه للجزيرة نت أن التصويت تم بطلب فلسطين التي أصبحت قبل عام عضو شرف في الاتحاد الأوروبي للصحفيين حيث تقدمت بمشروع قرار عاجل لهذه الجلسة يدين ممارسات الاحتلال، لكنه لم ينل الأغلبية.

وقال إن فلسطين انضمت للاتحاد على أمل أن يسند الصحفيين الفلسطينيين، لكنه أعرب عن صدمته من نتيجة التصويت في أول اختبار للاتحاد الأوروبي.

نزال أعرب عن صدمته من فشل الأوروبيين في إدانة قمع الاحتلال للصحفيين (الجزيرة)

وكشف عضو نقابة الصحفيين عن محاولات إسرائيلية لطرح حلول للمشاكل العالقة بشكل يشبه ما طرح في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الجمعة الماضي "بمعنى المساومة وتقديم تسهيلات للصحفيين الفلسطينيين من خلال الحوار بيننا كصحفيين فلسطينيين والصحفيين الإسرائيليين".

لكنه شدد على رفض النقابة لهذا الحل وتمسكها بموقفها القاطع بعدم محاورة الصحفيين الإسرائيليين وممثليهم باعتبارهم شركاء في الجريمة والاعتداءات على الصحفيين الفلسطينيين، "وبالتالي رفضنا هذا الحل وآثرنا التصويت وحسم الأمور بهذه الطريقة دون أي علاقة أو ارتباط مباشر بالصحفيين الإسرائيليين".

وكان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب سحب الجمعة الماضي مشروع قرار للتصويت على طرد إسرائيل من الفيفا، مبررا ذلك بعدة عوامل، أبرزها عدم وجود ضمانات لتمرير التصويت، والاعتقالات التي طالت قيادات في الاتحاد الدولي قبيل التصويت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة