جيش الرب يرتكب مذبحة جديدة شمالي أوغندا   
الجمعة 1423/9/11 هـ - الموافق 15/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد الفارين من أسر جيش الرب شمالي أوغندا يعرض إصاباته للصحفيين (أرشيف)

أعلن متحدث باسم القوات الأوغندية أن مسلحين من جيش الرب قتلوا تسعة أشخاص من بلدة أوغور في منطقة ليرا شمالي أوغندا ليرتفع عدد الذين لقوا حتفهم على أيدي المتمردين في الأيام الثمانية الأخيرة إلى 40 شخصا.

وقال المتحدث شابان باتاريزا إن المتمردين أخرجوا عددا من السكان من منازلهم وقطعوا أجسادهم بالمدي والفؤوس حتى لفظوا أنفاسهم، ثم اختطفوا 20 آخرين أثناء فرارهم. وأضاف أن وحدتين من القوات المسلحة تعقبتا المتمردين داخل الأحراش الشمالية ولم تعثر على أثر لهم.

ويخوض جيش الرب معارك ضارية مع القوات الحكومية في أوغندا منذ عام 1988 في محاولة للإطاحة بحكم الرئيس يوري موسيفيني العلمانية لاستبدالها بحكومة مسيحية تقوم على الوصايا العشر للكتاب المقدس. واكتسب متمردو جيش الرب سمعة سيئة من خلال تعاملهم بوحشية مع المدنيين.

وكان الرئيس موسيفيني أعلن للمرة الأولى في أغسطس/ آب الماضي أن حكومته على استعداد لوقف المعارك وإجراء محادثات مع جيش الرب، وعين فريقا لذلك، لكن فريق التفاوض لم ينجح حتى الآن في الوصول إلى قيادات المعارضة المسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة