فرانكس يقود من العديد مناورات عسكرية بالخليج   
الأربعاء 1423/8/23 هـ - الموافق 30/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تومي فرانكس
قال قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال تومي فرانكس أمس الثلاثاء إنه سيقود بنفسه مناورات عسكرية كبيرة في الخليج من قاعدة بقطر في أوائل ديسمبر/كانون الأول. ويأتي ذلك مع تزايد التكهنات بشأن حرب أميركية محتملة على العراق.

وقال فرانكس إنه سيتوجه إلى الخليج لمدة أسبوع إلى عشرة أيام، لكن سيبقى نحو 600 أو أكثر من العاملين في مقر القيادة في تامبا بولاية فلوريدا هناك لمدة تصل إلى ستة أسابيع في إطار تدريب في مجال القيادة والاتصالات.

وأوضح فرانكس أن "الفترة الزمنية التي سأحضر خلالها التدريب ستكون بين أسبوع وعشرة أيام وسيكون ذلك في أوائل ديسمبر(كانون الأول)"، وأضاف أن المناورة ستجرى أيضا في عدد من دول المنطقة.

وترك الجنرال الأميركي الذي كان يتحدث في لقاء صحفي بوزارة الدفاع الباب مفتوحا أمام احتمال بقاء معدات اتصالات عسكرية متقدمة وقوات في قطر لفترة غير محددة. وقال فرانكس "إلى متى سنظل هناك. سنتخذ قرارا عندما يحين الوقت".

وأكد قائد القيادة المركزية الأميركية أن الرئيس الأميركي جورج بوش لم يتخذ قرارا بشأن ما إن كان سيتم شن هجوم على العراق، وقال إنه لم يتخذ أيضا قرارا عسكريا بخصوص الاحتفاظ بموقع القيادة في قطر بعد المناورة.

وكان من المقرر في الأصل أن يجري هذا التدريب على إقامة موقع للقيادة في نوفمبر/تشرين الثاني لكنه أرجئ عدة أسابيع بسبب تأخر وصول معدات اتصالات ثقيلة إلى قاعدة العديد الجوية.

وتقع القاعدة قرب العاصمة القطرية الدوحة على مسافة 483 كلم جنوب شرق العراق وقد تقوم بدور مهم في القيادة في أي غزو لبغداد. وقامت قطر -وهي صديق مقرب من واشنطن- بتوسيع وتحسين قاعدة العديد حيث تقدم قوات وطائرات حربية أميركية الدعم للعمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان. وتمثل هذه المناورة أول تحريك لعناصر القيادة من مقر القيادة المركزية إلى قطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة