مقتل جنديين أميركيين وإصابة 17 في هجوم شمال بغداد   
الثلاثاء 1428/2/3 هـ - الموافق 20/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)
القوات الأميركية تعرضت لهجمات متزايدة في العراق (رويترز)

قتل جنديان أميركيان وأصيب 17 آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة على موقع للقوات الأميركية في شمال بغداد.

واعترف بيان للجيش الأميركي بحصيلة الهجوم الذي وصفه بأنه منسق, وأضاف أن المهاجمين استخدموا سيارة ملغومة يقودها انتحاري, مشيرا إلى أنه جرى تأمين الموقع الذي تعرض للهجوم وتم إجلاء الجرحى.

من جهته أخرى قال مصدر أمني عراقي إن الهجوم استهدف موقعا للجيش الأميركي في منطقة الطارمية، على بعد قرابة 40 كلم شمال بغداد.

وفي وقت سابق أعلن الجيش الأميركي مقتل جندي أميركي في محافظة الأنبار أثناء عمليات حربية وقعت السبت الماضي، دون مزيد من التفاصيل.

عنف متواصل
في غضون ذلك قتل 11 شخصا على الأقل بسقوط عدد من قذائف الهاون على منازل في منطقة أبو دتشير ذات الغالبية الشيعية جنوبي بغداد. وقال مصدر أمني عراقي إن معظم القتلى من النساء والأطفال، مشيرا إلى إصابة 14 آخرين.

وقد تواصل العنف في العراق اليوم حيث لقي أكثر من 40 شخصا مصرعهم وأصيب آخرون بجروح في حوادث متفرقة في العراق، رغم البدء بتطبيق الخطة الأمنية الجديدة التي يتولى تنفيذها أكثر من 80 ألف جندي عراقي وأميركي.

وأعلنت مصادر أمنية عراقية أن خمسة جنود عراقيين قتلوا وأصيب 10 أشخاص في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في بلدة الضلوعية شمال بغداد. كما قتل خمسة أشخاص وأصيب 11 آخرون في انفجار عبوة ناسفة داخل حافلة تقل مدنيين بمنطقة الكرادة وسط العاصمة صباح الاثنين.

وفي حادث آخر قتل شخصان بينهم شرطي وأصيب 31 آخرون بينهم ثلاثة من رجال الشرطة بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين لدى مرور دورية للشرطة على الطريق الرئيسية في منطقة الزعفرانية جنوبي بغداد، وفقا لمصادر أمنية.

ولقي 11 شخصا مصرعهم وأصيب أربعة آخرون بانفجار سيارتين مفخختين في منطقة الرمادي غرب بغداد، وقالت الشرطة إن الانفجارين وقعا أمام منزل زعيم عشائري قاد حملة دعمتها الحكومة لمواجهة مقاتلي القاعدة في محافظة الأنبار.

التفجيرات توالت رغم انطلاق خطة بغداد الأمنية (رويترز)
وقال شهود عيان إن خمسة من ضباط الشرطة قتلوا في التفجيرين، حيث كانت دورية للشرطة تتمركز أمام المنزل.

وفي حادث آخر قالت الشرطة العراقية إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب نحو 40 آخرين في انفجار عبوتين ناسفتين بالقرب من بعقوبة.

كما عثرت الشرطة على جثث خمسة أشخاص مقتولين بالرصاص، وفي تكريت اعتقلت القوات الأميركية سبعة مسلحين ودمرت سيارة مفخخة في غارة لها على تكريت.

تأتي هذه التفجيرات بعد يوم من مقتل 60 شخصا في تفجير مفخختين ببغداد أسفرتا أيضا عن إصابة 130 شخصا، وهي الأولى من نوعها منذ تطبيق الخطة الأمنية الجديدة. واعتبر كل من السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاد ورئيس الوزراء نوري المالكي أن التفجيرات تعبر عن حالة "الإحباط التي يمر بها الإرهابيون" بعد أن شلت الخطة تحركاتهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة