جماعة عرقية نيجيرية تطالب الحكومة بتعويضات مالية كبيرة   
الاثنين 1422/1/23 هـ - الموافق 16/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالبت جماعة عرقية في نيجيريا الحكومة بتعويضها بما لا يقل عن 63 مليار دولار على ما وصفته بالظلم وانتهاكات حقوق الإنسان التي اقترفت بحقها إبان حرب البيافرا بين عامي 1967 و1970 التي قضت على دولتهم.

ومن المقرر أن تنظر في الطلب هيئة حقوق الإنسان المحلية بمدينة إنوغو التاريخية الأربعاء المقبل. وقد شكلت هذه الهيئة عام 1999 وبدأت منذ العام الماضي في الاستماع إلى الشكاوى المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان.

وقال أحد زعماء جماعة إيغبو العرقية إن المبالغ التي طالبوا بها لا تغطي حجم الضرر الذي لحق بأفراد الجماعة أثناء الحرب، غير أنه يمثل تعويضا رمزيا لهم، وقال إنهم لا يهتمون بالمال بقدر ما يهتمون بأن ينالوا اعترافا بأن ظلما وقع بهم.

وأوضح أن الغرض من الشكوى جذب الانتباه العالمي للمجزرة التي وقعت بحق أبناء الجماعة عام 1966 والتمييز الذي يلاقيه أبناؤها حتى الآن.

وقد وقع عدد من رموزها بينهم ألكس إكويمي نائب الرئيس الأسبق شيخو شقاري على عريضة تتألف من أكثر من مائة صفحة، وتم تسليمها للهيئة منذ إنشائها كأكبر عريضة تتلقاها، كما عينت الجماعة فريقا قانونيا لتمثيلها في جلسات الاستماع التي ستنتهي في الرابع من مايو/ أيار المقبل.

وقاتلت قبيلة إيغبو في تلك الحرب من أجل الانفصال عن نيجيريا وأنشأت جمهورية انفصالية باسم جمهورية بيافرا التي سقطت في يناير/ كانون الثاني 1970. وقد أودت حرب البيافرا التي استمرت ثلاثين شهرا بحياة أكثر من مليون شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة