الفلبين: بركان مايون يثور ويشرد آلاف القرويين   
الأحد 1422/4/3 هـ - الموافق 24/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أعمدة الرماد البركاني تتصاعد من فوهة مايون

ثار بركان مايون في الفلبين مطلقا حممه وأعمدة الرماد البركاني في الهواء لارتفاع زاد على ألف متر. وقد شكلت ثورة البركان تهديدا حقيقيا لسكان الأراضي الزراعية القريبة من مدينة ليغاسبي شرقي البلاد، إلا أنه لم تسجل أي إصابات.

وطلبت السلطات من الأهالي القريبين من موقع البركان مغادرة قراهم ومزارعهم تحسبا لحدوث أي طارئ وحفاظا على أرواحهم وممتلكاتهم.

ويقول السكان المقيمون قريبا من موقع البركان بمقاطعة ألباي الواقعة على بعد 330 كلم جنوب شرق مانيلا إنهم سمعوا أصواتا تشبه هزيم الرعد انطلقت من فوهة البركان.

وقد فر أكثر من عشرة آلاف قروي ممن يقيمون في سفح البركان وغادروا ليلا عندما بدأت الحمم بالتدفق من فوهته.

وقال معهد البراكين والزلازل في الفلبين إن البركان ثار ثورة قوية بعد أسابيع من التدفق المعتدل للحمم والانفجارات الصغيرة من فوهته.

وأضاف متحدث باسم المعهد أن نشاط البركان الأخير أدى إلى رفع درجة الحذر في المنطقة القريبة من موقع البركان تحسبا لأي مخاطر قد تنتج من ثورة يتوقع أن تكون بدرجة أكبر مما حدث.

ويذكر أن هذه هي المرة السابعة والأربعين التي يثور فيها مايون منذ تسجيل أول ثوران له عام 1616م. وكانت أقوى ثورة له في العام 1814 حيث دفنت مدينة بأكملها تحت صخوره وحممه ولقي 1200 شخص مصرعهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة