مقتل جنديين أميركيين في تحطم مروحية شمال بغداد   
الثلاثاء 1426/12/17 هـ - الموافق 17/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

سلاح الطيران الأميركي في العراق يتعرض مؤخرا لموجة هجمات (الفرنسية)


قتل جنديان أميركيان إثر إسقاط مروحية أميركية من طراز شينوك جراء استهدافها بنيران عناصر مسلحة في منطقة الطارمية شمال بغداد المعروفة بكونها مسرحا للعمليات المسلحة، في حادث هو الثالث من نوعه خلال عشرة أيام.

وتبنت جهتان مختلفتان إسقاط المروحية التي كانت تقوم بدورية في المنطقة. فقد بث جيش المجاهدين شريطا مصورا على شبكة الإنترنت يظهر انطلاق صاروخ نحو مروحية سرعان ما تحولت إلى كرة من اللهب وسقطت بعد ثوان مخلفة سحابة دخان.

ولم يتسن التأكد من التسجيل من مصدر مستقل، بينما اعترف الجيش الأميركي في بيان رسمي بتحطم المروحية وعلى متنها طياران. كما تبنت كتائب صلاح الدين من جهتها إسقاط المروحية الأميركية.

وكان جنديان أميركيان قتلا يوم الجمعة الماضي إثر إسقاط مروحيتهما بنيران مسلحين في الموصل، وتبنى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الهجوم. كما لقي 12 أميركيا -ثمانية جنود وأربعة مدنيين- مصرعهم في تحطم مروحية يوم 7 من الشهر الجاري قرب مدينة تلعفر على الحدود مع سوريا.

يشار إلى أن ستة تنظيمات إسلامية بينها جيش المجاهدين وفرع القاعدة في العراق، قررت تشكيل ما وصفته بمجلس شورى لتوحيد جهودها ضد من أسمتهم "الصليبيين والكفرة".

في تطورات ميدانية أخرى قتل خمسة من عناصر الشرطة العراقية وجرح 18 آخرون -بينهم مدنيون- في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة بمدينة المقدادية شرق بعقوبة حسب مصادر الشرطة العراقية.

وفي بغداد قتل شرطي وجرح سبعة أشخاص بينهم خمسة جنود في هجمات متفرقة. وفي المسيب جنوب بغداد جرح ثلاثة مدنيين في تفجير عبوة ناسفة استهدف دورية للشرطة العراقية.

توقعات بإعلان نتائج الانتخابات العراقية يوم الجمعة (الفرنسية)

إلغاء نتائج
سياسيا ألغت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات نتائج 227 صندوق اقتراع في إطار نتائج تحقيقاتها في الطعون التي تقدمت بها كيانات سياسية نتيجة ما وصف بمخالفات وعمليات تزوير واسعة.

وأعلن عضو المفوضية عبد الحسين هنداوي في مؤتمر صحفي ببغداد أن نتائج انتخابات نحو 53 مركز اقتراع ألغيت بسبب العدد الكبير جدا من الأصوات بها.

وأوضح أن المخالفات التي رصدت في الانتخابات البرلمانية منتصف الشهر الماضي كانت أقل من انتخابات 30 يناير/كانون الثاني 2005. وأضاف أن المفوضية تلقت زهاء 1985 شكوى رأت أن 58 فقط منها خطيرة وجدية، موضحا أن 25% من الشكاوى الجدية في محافظة بغداد.

من جهته أكد عادل اللامي المسؤول بالمفوضية أن النتائج النهائية ستعلن يوم الجمعة المقبل. ولا يشكل إلغاء هذه الصناديق أي تأثير يذكر على النتيجة النهائية حيث جرى التصويت في 31 ألف مركز.

وبانتظار الإعلان عن النتائج النهائية تستمر المفاوضات الصعبة بين القوى السياسية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة، وسط مواقف متبانية بشأن عدة قضايا مثل الفدرالية.

وأكد الرئيس العراقي المؤقت جلال الطالباني على ضرورة إشراك العرب السنة في الحكومة العراقية المقبلة وعدم حصرها في الشيعة والأكراد على غرار الحكومة المنتهية ولايتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة