شهيد قرب نابلس وغزة تشيع منفذي عملية معبر نحال   
السبت 1425/1/22 هـ - الموافق 13/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فلسطينيون يشيعون سعيد محمود مريش في غزة (الفرنسية)

استشهد فلسطيني معاق جسديا في قرية طلوزة شمال شرق نابلس بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت القرية وفرضت عليها حظر التجوال. جاء ذلك عقب انفجار عبوة ناسفة بدورية إسرائيلية عند مدخل القرية لم تتوفر تفاصيل عن حجم الأضرار التي خلفها وما إذا خلف إصابات أم لا.

وقد شيع الفلسطينيون شهيدين سقطا قرب معبر نحال عوز شرقي قطاع غزة. وتقدم المشيعين عدد من المسلحين الملثمين وردد المشاركون هتافات تتوعد الاحتلال بمزيد من الهجمات.

وأعلنت كل من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وكتائب الشهيد أحمد أبو الريش المقربة من حركة فتح في بيان مشترك مسؤوليتهما عن إطلاق النار على موقع نحال عوز. ونشرتا شريطا مصورا للشهيدين يقولان فيه إنهما كانا في الطريق للانتقام لاستشهاد 14 فلسطينيا في مجزرة مخيمي النصيرات والبريج الأسبوع الماضي.

وأضاف البيان أن منفذي العملية هما محمد سليمان حبوش (20 عاما) من سكان مخيم الشاطئ بغزة وعضو كتائب القسام، وسعيد محمود مريش (20 عاما) من سكان حي الشجاعية بغزة.

وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن الفلسطينيين كانا يحملان بنادق وأحزمة وذخيرة وقنابل يدوية وقنبلة أنبوبية. وأضافت أن الجنود أطلقوا الرصاص على الرجلين وقتلوهما بينما كانا يتسللان تجاه السياج الأمني قرب نحال عوز عند الخط الفاصل بين إسرائيل وشمال قطاع غزة.

حوارات الفصائل
من جهة أخرى أكد نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني أن الحوار الوطني الفلسطيني سيستأنف قريبا.

وأوضح أبو ردينة أن الحوار الذي سيستأنف بهدف ترتيب الأوراق الفلسطينية استعدادا لمرحلة ما بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة، سيتم على مستويين أحدهما داخلي في قطاع غزة والآخر خارجي برعاية مصرية في القاهرة.

وكانت مصادر مطلعة قد ألمحت في وقت سابق للجزيرة إلى أن القرار بهذا الشأن اتخذ بعد أن نقل مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان للقيادة الفلسطينية تأكيدات حول جدية الانسحاب الإسرائيلي.

الانسحاب من غزة
على صعيد آخر وصف وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطة رئيس الحكومة أرييل شارون الأحادية الجانب لفك الارتباط مع الفلسطينيين وخصوصا الانسحاب من قطاع غزة بالمثيرة للمشاكل.

بنيامين نتنياهو
وقالت وزارة المالية في بيان لها اليوم إن نتنياهو الذي يعد تأييده لخطة شارون حيويا لكي يقرها مجلس الوزراء، وجه انتقاداته للخطة أثناء اجتماع مع مبعوثين أميركيين أمس.

وقال البيان إن نتنياهو مازال يرى أن الخطة موضع البحث مثيرة للمشاكل ومعقدة، إذ إنها تقدم إجابات عن خطوات فلسطينية في المقابل تعد حيوية لأمن إسرائيل على حد تعبيره.

ويأتي انتقاد نتنياهو بعد أن قالت مصادر إسرائيلية إن شارون يخطط لاستدعاء رئيس الأركان موشي يعالون لتفسير التصريحات التي أدلى بها وتوقع فيها أن يؤدي أي انسحاب من جانب واحد من غزة إلى وقوع مزيد من الهجمات الفلسطينية.

وكان نتنياهو (54 عاما) المنافس الرئيسي لشارون على منصب زعيم حزب الليكود اليميني في العام الماضي، ولا يزال يتمتع بتأييد كبير في الحزب. وينظر إليه على أنه ينتظر تولي زعامة الحزب بمجرد تقاعد شارون (76 عاما).

واعتراض نتنياهو الذي يتمتع بنفوذ على خطة شارون يمكن أن يقوي معارضة الشركاء في التحالف والذين يؤيدون المستوطنين قبل اجتماع يأمل رئيس الوزراء الإسرائيلي عقده مع الرئيس الأميركي جورج بوش في أواخر مارس/ آذار أو أوائل أبريل/ نيسان القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة