تجدد الاشتباكات العرقية في لاغوس   
الاثنين 1422/11/22 هـ - الموافق 4/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عدد من سكان لاغوس يحملون أمتعتهم ويغادرون إثر اندلاع الاشتباكات القبلية (أرشيف)

تجددت اليوم الاشتباكات العرقية العنيفة وأعمال الشغب في لاغوس العاصمة الاقتصادية لنيجيريا.

فقد ذكرت مصادر طبية في لاغوس أن القتال تجدد مرة أخرى بين الهوسا واليوربا في شوارع لاغوس وأن الوضع الأمني في المدينة خطير جدا.

وقد انضم الجيش إلى قوات الشرطة للتصدي للمواجهات التي صاحبها إشعال النيران في المنازل والمحال التجارية.

وكانت المواجهات قد اندلعت مساء السبت الماضي بين عناصر قبيلتي الهوسا واليوربا وأسفرت عن مقتل 21 شخصا على الأقل وتخريب عشرات المنازل والممتلكات. وجاءت أعمال العنف هذه بعد أن شهدت لاغوس في 27 يناير/كانون
الثاني انفجار مخزن للذخيرة أسفر عن مقتل حوالي ألف شخص وتشريد آلاف آخرين وفي وقت تستعد فيه البلاد لإجراء الانتخابات العامة عام 2003.

تجدر الإشارة إلى أن قبيلة الهوسا غالبيتها من المسلمين, أما اليوربا فمعظمها من المسيحيين وينتمي إليها الرئيس أولوسيغون أوباسانجو.

يذكر أنه منذ عودة البلاد إلى الحكم المدني تحت رئاسة أوباسانجو عام 1999 ونيجيريا تعاني من أعمال عنف عرقية متكررة أسفرت عن سقوط آلاف القتلى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة