المعارضة الكويتية تقاطع البرلمان وتعد لمساءلة رئيس الوزراء   
السبت 1427/4/22 هـ - الموافق 20/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:07 (مكة المكرمة)، 15:07 (غرينتش)

مناهضون للمشروع الانتخابي الجديد أثناء مظاهرة في الكويت أمس (الفرنسية)
أكد نواب المعارضة الكويتية أنهم سيقاطعون الجلسة البرلمانية التي طلبتها الحكومة لإعادة مناقشة مشروع القانون الانتخابي الجديد المثير للجدل.

وقال النائب أحمد السعدون إن القوى المعارضة للمشروع ليس لديها أي نية لسحب طلبها باستجواب رئيس الوزراء الكويتي ناصر محمد الأحمد الصباح في جلسة البرلمان المقررة في 29 مايو/أيار الجاري، مشيرا إلى أن هذه القوى مستعدة لسحب طلبها إذا وافقت الحكومة على طلب المعارضة بتقليص عدد الدوائر الانتخابية إلى خمس.

وتعليقا على ذلك قال الصحفي الكويتي عبد المحسن جمال للجزيرة إن الحكومة هي السبب في تصعيد الأزمة بسبب ما سماه عدم استجابتها للمطالب المشروعة للمعارضة وتسويفها للمسألة، مشيرا إلى أن المعارضة تنتظر الجلسة القادمة للبرلمان لترى ما إن كانت الحكومة ستلبي طلبها أم أنها ستمضي قدما في استجواب رئيس الوزراء.

وأشار إلى أن 29 نائبا في مجلس الأمة يؤيدون هذا الاستجواب وهم يخططون بعد ذلك لعدم التعاون مع الحكومة ورفع القضية الى أمير الكويت ليقرر بعدها حل المجلس أو الحكومة.

وكان مئات الكويتيين قد تظاهروا مساء أمس أمام مجلس الأمة الكويتي للمطالبة بتقليص الدوائر الانتخابية إلى خمس دوائر.

وتحدث فى المظاهرة ناشطون سياسيون من مختلف االقوى الإسلامية والليبرالية وهاجم البعض بشدة وزير الطاقة أحمد الفهد ونائب رئيس الوزراء ووزير الدولة محمد شرار ورئيس جهاز خدمة المواطن محمد المبارك وأطلقوا عليهم الثلاثي المعادى للإصلاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة