وفاة زعيم المعارضة الإسلامية في البرلمان الباكستاني   
الخميس 1424/10/18 هـ - الموافق 11/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نوراني (الثاني يمين) أثناء اجتماع لقادة مجلس العمل (أرشيف- الفرنسية)

توفي زعيم المعارضة الإسلامية في البرلمان الباكستاني مولانا شاه أحمد نوراني بعد إصابته بأزمة قلبية حادة. ويقود نوراني مجلس العمل المتحد الذي يضم ستة تنظيمات إسلامية تشكل القوة الثانية في البرلمان كما يعد أحد أبرز قيادات المعارضة الإسلامية في باكستان.

ويرأس نوراني جمعية علماء باكستان. وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد إن جمعية نوراني لا تحظى بثقل كبير في البرلمان وإن لديها مقعدا أو مقعدين وليس لديها وزن شعبي كبير.

وأشار المراسل إلى أن وفاة نوراني حسب المراقبين لن يكون لها تأثير على مجلس العمل المتحد خصوصا وأن زعامة نوراني للمجلس جاءت بناء على صيغة توفيقية بين الأحزاب الإسلامية الستة التي شكلت مجلس العمل.

وأوضح المراسل أن مجلس العمل سينتخب رئيسا جديدا له وأن التوقعات تشير إلى أن يتولى زعامة المجلس مولانا فضل الرحمن رئيس جمعية علماء إسلام أو القاضي حسين أحمد رئيس الجماعة الإسلامية نظرا لثقلهما شعبيا وبرلمانيا.

وتأتي وفاة نوارني في ظل تهديدات الأحزاب الإسلامية بشن حملة ضد الرئيس الباكستاني برويز مشرف. وتطالب تلك الأحزاب بالفصل بين منصبي رئيس الدولة وقائد الجيش بينما يصر مشرف على احتفاظه بالمنصبين معا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة