الحر يعلن نجاحات ومجزرة جماعية بالقصير   
الاثنين 1434/7/11 هـ - الموافق 20/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)
تشهد مدينة القصير اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة من حزب الله (الجزيرة)
 
أعلنت القيادة المشتركة لـ الجيش الحر في بيان لها اليوم عن تحقيق "نجاح كبير" في معارك مدينة القصير بريف حمص، واتهمت قوات من حزب الله اللبناني بإعدام 23 طفلا وامرأة في مجزرة جماعية  قرب بلدة ربلة. من جهتهم أكد ناشطون مصرع نحو ثلاثين من مقاتلي حزب الله وعشرين من أفراد القوات النظامية وقوات الشبيحة الموالية في الاشتباكات.
 
وأكدت القيادة المشتركة للجيش الحر في بيانها عن مقتل وجرح عشرات من عناصر حزب الله بمعارك القصير التي أطلقت عليها اسم "جدران الموت". وقالت إن هؤلاء نقلوا إلى مستشفيات في بعلبك والهرمل ومشفى الرسول الأعظم بالضاحية الجنوبية لبيروت.
 
وأعلن الحر أنه مستمر بعملياته ضد قوات النظام المدعومة من عناصر من حزب الله بالقصير. كما نفى وصول قوات النظام وسط المدينة مؤكدا أن الاشتباكات تدور على أطرافها. ويتزامن ذلك مع استمرار القصف الجوي والمدفعي العنيف على المدينة القريبة من الحدود اللبنانية. 

وبدورهم كشف ناشطون -وفق ما أوردت وكالة رويترز- عن مقتل ثلاثين من مقاتلي حزب الله وعشرين من أفراد الجيش النظامي وقوات الشبيحة الموالية للرئيس بشار الأسد  في اشتباكات عنيفة مع الثوار أمس بالقصير الواقعة على بعد عشرة كيلومترات من الحدود اللبنانية.

بينما أشار المصدر السوري لحقوق الإنسان على لسان مديره رامي عبد الرحمن إلى أن عدد قتلى حزب الله بلغ 23، بالإضافة إلى سبعين جريحا. وأضاف أن 28 من مقاتلي المعارضة قضوا وكذلك أربعة مدنيين من بينهم ثلاث نساء، في حين ذكرت مصادر أمن لبنانية أن 12 على الأقل من أفراد حزب الله قتلوا بمعارك القصير.

معارك القصير خلفت قتلى وجرحى (الجزيرة)

"صورة مختلفة"
واتهمت مصادر بالمعارضة وسائل الإعلام التابعة للنظام بتقديم صورة مختلفة تماما عن المعارك العنيفة التي جرت أمس بالقصير. وكان الجيش النظامي قد أعلن أنه استعاد الأمن والاستقرار في معظم أحياء المدينة.

وقال نشطاء المعارضة إن قواتهم بالقصير صدت معظم القوات الحكومية المهاجمة وأعادتها إلى مواقعها الأصلية إلى شرقي وجنوبي المدينة، وإنها دمرت على الأقل أربع دبابات للجيش النظامي وخمس عربات خفيفة لحزب الله.

وقال طارق موري، وهو ناشط من المنطقة، إن قوات الحكومة يدعمها حزب الله "توغلت داخل القصير لكنها عادت الآن من حيث بدأت في الأساس عند مجمعات أمنية شرقي القصير وإلى متاريس على الطريق إلى الجنوب".

وأضاف هذا الناشط لوكالة رويترز أن "قاذفات الصواريخ المتعددة التابعة لحزب الله قصفت القصير من الأراضي السورية إلى الغرب من نهر العاصي" مشيرا إلى مقتل ستة أشخاص.   

وكانت فرنسا أعلنت أنها "قلقة جدا" من الأوضاع بالقصير، وأعربت عن تخوفها من حصول "مجزرة جديدة بحق السكان المدنيين".

وخارج القصير، وبالتحديد في حلب، استطاعت كاميرا الجزيرة التقاط صور لعملية انتشال جثث عثر عليها في آبار بقرية أم عامود بجنوب المدينة. ويتهم أهالي القرية الجيش النظامي بإلقاء جثث مدنيين بعد إعدامهم.

وكان الجيش النظامي قد انسحب من المنطقة منذ نحو أسبوعين بعد معارك شرسة مع قوات المعارضة.

كما وقعت اشتباكات بين قوات النظام والحر بمنطقة الليرمون بحلب، وقصف النظامي أحياء الفرقان والسكري والشيخ مقصود، كما قتل عديد من الأشخاص -وفق مصادر الجزيرة- في قصف بالطيران الحربي على حي الأشرفية بحلب.

وفي الرقة (شمال شرق) قالت الهيئة العامة للثورة إن قوات النظام قصفت المحافظة بالطائرات، وقد تركز القصف على منطقة مركز البحوث، مما أوقع ثمانية قتلى من عائلة واحدة، وأحدث دمارا كبيرا بالمنازل.

أما ريف دمشق، فشهد أمس قصفا بالمدفعية الثقيلة لمدن وبلدات، كما تواصلت الاشتباكات بعدة مناطق في وقت شنت فيه قوات النظام حملة دهم واعتقالات بمدينة الزبداني. وامتدت الاشتباكات إلى قلب العاصمة حيث تجددت المعارك أمس في حيي برزة ومخيم اليرموك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة