علماء يتوصلون لسر انتشار البكتيريا آكلة لحوم البشر   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

بكتيريا آكلة لحوم البشر تقتل 25% من المصابين (رويترز - أرشيف)
وليد الشوبكي
توصل باحثون إلى الأسباب المؤدية إلى الانتشار السريع للبكتيريا آكلة لحوم البشر في جسم الإنسان.

وتسبب بكتيريا من المجموعة (أ) من نوع Streptococus Gas قرحة بسيطة في الحلق في الأحوال العادية، ولكنها في بعض الأحيان تتمكن من الانتشار السريع في الجسم وتؤدي إلى وفاة حوالي 25% من المصابين.

وقال باحثون من جامعة ميشيغان الأميركية بقيادة الدكتور ديفد غينسبرغ في دراستهم التي نشروها في مجلة SCIENCE الأسبوع الماضي إنه في بعض حالات الإصابة بالعدوى البكتيرية فإن البكتيريا تطور آلية لإذابة الجلطات في الجسم لكي تتمكن من الانتشار بسرعة داخل أنسجته.

وتؤكد الدراسة أن البكتيريا تقاوم ذلك بإفراز إنزيم "إستربتو كاينيز" المذيب للجلطات، ويمكن البكتيريا من الانتشار بهياج داخل الجسم مؤدية إلى مرض البكتيريا آكلة لحوم البشر.

وتمكن الدكتور غينسبرغ ورفاقه من تحديد آلية عمل الإنزيم المذيب للجلطات الدموية بدقة، إذ توصلوا إلى أن ذلك الإنزيم الذي تفرزه البكتيريا يستحث تحوّل البروتين المذيب للجلطات وهو البلازمينوجين إلى صورته النشطة.

ويتحول البلازمينوجين -الموجود بصورته غير النشطة بصورة طبيعة ودائمة في الدم- إلى الصورة النشطة لمنع تكون الجلطات في الدم ليحافظ على انسيابه بصورة طبيعية.

وتفسر الدراسة عدم إصابة فئران التجارب بالبكتيريا آكلة لحوم البشر. فالفئران تحتوي على نسخة من بروتين بلازمينوجين مختلفة عن النسخة البشرية. ولهذا فعند حقن الفئران ببكتيريا GAS تحت الجلد، لا يؤدي ذلك إلى أكثر من إصابات موضعية محدودة، وحيث لم يتمكن إنزيم إستربتو كاينيز من تنشيط البلازمينوجين المذيب للجلطات.

وللتأكد من ذلك، قام الباحثون أولا بحقن فئران محورة وراثيا (تحتوي على نسخة بشرية من بروتين بلازمينوجين) ببكتيريا GAS تحت الجلد، وكانت النتيجة أن انتشرت العدوى بسرعة وماتت معظم الفئران.

ثم كرروا التجربة، ولكن بحقن الفئران (ذات النسخة البشرية من البلازمينوجين) ببكتيريا GAS "منزوعة" الإستربتو كاينيز، ولم ينتج عن ذلك سوى إصابات بكتيرية موضعية محدودة للفئران، ولم يمت أي منها. ويشير ذلك تحديدا إلى دور التفاعل بين إنزيم إستربتو كاينيز وبروتين بلازمينوجين في الإصابة بمرض البكتيريا آكلة لحوم البشر.

ولم يجب الباحثون عن سؤال: لماذا يحدث انتشار سريع ومميت للبكتيريا في بعض الأشخاص دون غيرهم؟ ويعتقد أن ذلك قد يرجع إلى اختلاف في الجينات التي تحمل شفرة إنتاج بروتين البلازمينوجين من شخص لآخر. ورغم أن هذا يظل افتراضا، فإنه ربما يؤدي في المستقبل إلى إمكانية التنبؤ بالأشخاص الأكثر عرضة لمرض البكتيريا آكلة لحوم البشر.
ـــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة