الجزيرة للأطفال تطلق موقعا تعليميا   
الأربعاء 1431/2/5 هـ - الموافق 20/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)

المدير العام التنفيذي للجزيرة للأطفال محمود بوناب يقدم للصحفيين موقع "تعلم" (الجزيرة نت) 

محمد أعماري-الدوحة

أطلقت قناة الجزيرة للأطفال اليوم موقع الفيديو التعليمي "تعلم" (taalam.tv)، وهو موقع يعتمد تقنية الوسائط المتعددة لخدمة المعرفة والتعليم في مدارس العالم العربي.

ويستند الموقع إلى خبرة قناة الجزيرة للأطفال في استخدام الصورة لإيصال المعلومة، كما شارك مدرسون من تسعة بلدان عربية ودول أخرى في تمحيص وتقويم وتطوير المادة المتوفرة فيه، والتي تناهز 54 ساعة تلفزيونية في 900 مقطع فيديو تم استخلاصها من برامج قناة الجزيرة للأطفال.

والموقع مخصص لطلاب المدارس ومعلميها، وهو –حسب القائمين عليه- الأول من نوعه في العالم العربي، وقد تم إعداده ليكون أداة مساعدة ومساندة للمادة التعليمية ولطاقم التعليم في المدارس العربية، أو تلك التي تدرس باللغة العربية في دول غير عربية.

ويساهم الموقع في إثراء التجربة التعليمية في المدارس عبر عرض أفلام ومواد تيسر للتلاميذ فهم المواد النظرية وتقدمها في قوالب ممتعة، كما يعين المدرسين بتوفير توجيهات عن طريقة الاستفادة من هذه الأفلام.

طلاب مدرسة أبو بكر الصديق بالدوحة في درس نموذجي اعتمادا على الموقع (الجزيرة نت)
تبادل التجارب

ويوفر الموقع قاعدة كبيرة من الوسائط التي تتناسب مع مختلف المناهج الدراسية في العالم العربي في مواد مختلفة مثل التاريخ والجغرافيا والعلوم الطبيعية وعلوم الأرض والتكنولوجيا والفنون والفيزياء والكيمياء وغيرها.

وتتيح الخدمة التفاعلية في الموقع للمدرسين الفرصة لتبادل التجارب والخبرات المتعلقة بالتدريس، حيث يمكنهم مناقشة مواضيع مقاطع الفيديو وإنشاء المدونات والمشاركة في المنتديات التربوية.

وقال المدير العام التنفيذي لقناة الجزيرة للأطفال محمود بوناب -خلال الإعلان عن إطلاق الموقع في مدرسة أبو بكر للبنين بالعاصمة القطرية الدوحة- إن إطلاق موقع "تعلم" يعادل "إطلاق قناة تلفزيونية جديدة"، معتبرا أن "الوسائط المتعددة هي تقنية المستقبل في الرسالة التربوية والإعلامية".

وأضاف أن هذه التجربة "ما هي إلا بداية ستتطور مع مرور الوقت وفق ما سيردنا من ملاحظات واقتراحات من مستخدمي الموقع"، وأشار إلى أن العمل على إعداد موقع "تعلم" استمر طيلة السنوات الثلاث الماضية، وأشرف عليه فريق الإنترنت والوسائط المتعددة في قناة الجزيرة للأطفال.

وعبر بوناب عن أمله في أن يتم تطوير الموقع في المستقبل حتى يصبح بلغات متعددة، "لكن ذلك لن يكون بالتأكيد قبل أن نرسخ النسخة العربية ويستفيد منها الطلاب قدر الإمكان"، مؤكدا في الوقت ذاته أن الموقع مجرد مادة مكملة، وأن الجزيرة للأطفال "قناة تربوية مكملة للمنظومة التربوية وللأسرة، وليست بديلا عنهما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة