روس في المغرب مختتما جولة بالمنطقة   
السبت 1431/11/16 هـ - الموافق 23/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)

ملك المغرب محمد السادس أثناء استقباله المبعوث الأممي كريستوفر روس (الفرنسية-أرشيف)

وصل مبعوث الأمم المتحدة الخاص للصحراء الغربية كريستوفر روس أمس الجمعة إلى المغرب في زيارة يلتقي خلالها الملك محمد السادس وبعض أعضاء الحكومة المغربية في إطار الجهود لاستئناف المحادثات بين المغرب وجبهة بوليساريو.

وقال مصدر حكومي مغربي لوكالة الأنباء الفرنسية إن المبعوث الأممي "سيلتقي الملك محمد السادس وأعضاء في الحكومة المغربية بينهم وزير الخارجية الطيب الفاسي الفهري".

وأضاف أن هدف هذه الجولة هو استئناف المحادثات بين المغرب وبوليساريو.

وتعد المملكة آخر محطات جولة المسؤول الأممي التي قادته أيضا إلى الجزائر ومخيمات تندوف وموريتانيا.

ففي العاصمة الجزائر، أعلن روس الخميس الماضي أن جولة جديدة من المحادثات بين المغرب وبوليساريو بشأن مستقبل الصحراء الغربية، ستُعقد تحت إشراف الأمم المتحدة في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وأضاف أن "جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) أعربت عن استعدادها للمشاركة في جولة المفاوضات المقررة مطلع نوفمبر/تشرين الثاني"، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية.

محادثات روس تناولت تخفيف التوتر وتحاشي تدهور الوضع (الفرنسية-أرشيف)
تخفيف التوتر
وأوضح روس أن المحادثات التي أجراها الأربعاء الماضي مع زعيم بوليساريو محمد عبد العزيز في مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف بجنوبي غربي الجزائر، تناولت "ضرورة تخفيف التوتر وتحاشي حصول أي حادث قد يؤدي إلى تدهور الوضع أو إعاقة المحادثات
".

وكانت أربع جولات من المفاوضات التي انطلقت في يونيو/حزيران 2007 قد فشلت في التوصل إلى حل لنزاع بين الطرفين.

يشار إلى أن الصحراء الغربية مستعمرة إسبانية سابقة ضمها المغرب عام 1975، وتطالب بوليساريو بدعم من الجزائر بإجراء استفتاء بشأن تقرير المصير تحت إشراف الأمم المتحدة يفتح أمام الصحراويين المجال بين ثلاثة خيارات، هي إما الانضمام إلى المغرب وإما الاستقلال عنه وإما الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية.

وقدم المغرب مقترحا للحكم الذاتي يعطي صلاحيات واسعة للأقاليم الصحراوية في حين تطالب بوليساريو بضرورة إجراء الاستفتاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة