مقتل ضابط بالمخابرات اليمنية   
السبت 1431/11/2 هـ - الموافق 9/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)
 من الهجوم على حافلة تابعة للأمن السياسي بصنعاء الشهر الماضي (الجزيرة-أرشيف)

قالت مصادر عسكرية وأمنية يمنية إن ضابطا في جهاز المخابرات قتل وأصيب شرطيان فيما اعتقل أحد المسلحين، في هجومين منفصلين، بينما تبنى تنظيم القاعدة مسؤولية الهجوم الذي استهدف حافلة تابعة لجهاز أمني الشهر الماضي.
 
وأكد مصدر أمني أن عبد العزيز عبد الله باشرحيل -أحد ضباط المخابرات اليمنية- قتل أمس الجمعة في هجوم نفذه مسلحان كانا يستقلان دراجة نارية غربي مدينة المكلا مركز محافظة حضرموت.
 
ولفت المصدر إلى أن الضابط اغتيل بينما كان برفقة عائلته أمام أحد المتاجر حيث أطلق عليه المهاجمان النار ولاذا بالفرار.
 
هجوم أبين
وأضافت مصادر أمنية أخرى أن مسلحين استهدفوا أمس الجمعة سيارة للشرطة بمدينة لودر في محافظة أبين جنوب البلاد ما أسفر عن جرح شرطيين.
 
وأوضحت المصادر نفسها أن القوى الأمنية اعتقلت مسلحا -يدعى محمد الجعداني- أصيب بجروح خطيرة في تبادل لإطلاق النار معه.
 
يذكر أن مدينة لودر كانت مسرحا لاشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحي تنظيم القاعدة في أغسطس/آب الماضي وأسفرت عن مقتل 33 شخصا.
 
بيان القاعدة
وفي شأن أمني متصل أعلن تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية اليوم السبت مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع في العاصمة صنعاء في 25 سبتمبر/أيلول الماضي واستهدف حافلة تابعة للأمن السياسي.
 

"
اقرأ أيضا:
اليمن أزمات وتحديات
"

وجاء في البيان الذي نشر على مواقع إلكترونية إسلامية أن "كتيبة من المجاهدين في صنعاء هاجمت حافلة للشرطة السياسية وقتلت 14 عنصرا تابعين لوحدة مكافحة الإرهاب كانوا قد أنهوا دورة تدريبية تحت إشراف ضباط أميركيين".
 
يشار إلى أن المصادر الأمنية اليمنية قالت في وقت سابق إن عشرة من عناصر المخابرات جرحوا في كمين تعرضت له حافلتهم في العاصمة صنعاء على يد مسلحين اثنين يعتقد بأنهما ينتميان إلى تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وأنه تم اعتقال أربعة أشخاص على خلفية الهجوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة