أميركا تعزز قواتها البحرية في الخليج   
السبت 1433/8/18 هـ - الموافق 7/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:53 (مكة المكرمة)، 19:53 (غرينتش)
السفينة بونس وصلت الخليج العربي الخميس (الفرنسية)
أعلنت الولايات المتحدة أن إحدى سفنها الحربية كان قد تقرر خروجها من الخدمة أرسلت إلى الخليج العربي بدلا من ذلك للمساعدة في عمليات كسح الألغام، في أحدث إجراء لتعزيز القوة البحرية الأميركية هناك. يأتي ذلك في وقت أكدت فيه إيران أن خطة إغلاق مضيق هرمز باتت جاهزة، لكنها لن تقدم على هذه الخطوة إلا إذا تعرضت مصالحها للخطر.

وقال متحدث باسم الأسطول الخامس في المنامة إن السفينة (بونس) وصلت الخميس بعد إجراء تعديلات عليها لمهمتها الجديدة، ووصفت السفينة بأنها قاعدة عمليات متقدمة عائمة.

وأوضح المتحدث في بيان أن المهمة الرئيسية للسفينة بونس هي دعم عمليات إجراءات مكافحة الألغام والمهام الأخرى، مثل القدرة على تقديم خدمات الإصلاح للوحدات الأخرى التي يجري نشرها.

وقال نائب الأميرال جون ميلر قائد القوة البحرية في المنطقة إن السفينة بونس تفخر بقدراتها التي تم تطويرها للقيام بعمليات تأمين بحري وتتيح  مرونة أكبر لدعم مجموعة كبيرة من حالات الطوارئ مع شركاء الولايات المتحدة في المنطقة.

ووصلت أربع سفن أميركية كاسحة للألغام إلى الخليج الشهر الماضي لدعم الأسطول الخامس وضمان سلامة مسارات الملاحة في الممر المائي.

ومن المقرر أن تبقى كاسحات الألغام الأربع لمدة سبعة أشهر في منطقة عمليات تضم الخليج العربي وخليج عُمان والبحر الأحمر وأجزاء من المحيط الهندي.

التهديدات الإيرانية
ووصلت هذه السفن وسط حرب دعائية بين واشنطن وطهران بشأن البرنامج النووي الإيراني وتهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز ردا على حظر جديد من جانب الاتحاد الأوروبي على صادراتها النفطية.

وفي أحدث تصريح بهذا الصدد قال رئيس أركان القوات الإيرانية الجنرال حسن فيروز آبادي إن بلاده ستغلق مضيق هرمز إذا ما تعرضت لهجوم أو منعت من تصدير نفطها.

وقال آبادي في تصريحات نقلتها وكالات أنباء إيرانية إن إيران لديها خطط لإغلاق المضيق، لكنها ستتصرف بعقلانية ولن تتخذ هذا القرار إلا بعد استنفاد كل الوسائل، وإذا ما تعرضت مصالحها الحيوية للخطر.

وتابع قائلا إن مضيق هرمز من الممرات المائية الخمسة الفائقة الأهمية في العالم، كما أن إيران تتحكم فيه بشكل كامل و"بدقة بالغة"، مؤكدا دعم طهران لإقامة علاقات صداقة بين الدول، وقال "إننا لا نهدد أي دولة إلا إذا هددتنا".

من جانبه نفى رئيس مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) علي لاريجاني أن يكون قد تم إعداد مشروع قانون لإغلاق مضيق هرمز.

وصرح لاريجاني لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية أن "نواب البرلمان مسموح لهم أن يعلقوا على القضايا الداخلية والخارجية وحتى إعداد مشاريع القوانين، ولكن لم يتم إعداد مشروع قانون محدد لإغلاق مضيق هرمز".

وترددت تقارير أن لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني قد أعدت الأسبوع الماضي مشروع قرار لإغلاق مضيق هرمز، ردا على حظر الاتحاد الأوروبي لصادرات النفط الإيرانية الذي بدأ سريانه مطلع يوليو/تموز الجاري.

وحذرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إيران من تبني وتنفيذ مشروع قانون إغلاق مضيق هرمز أمام ناقلات النفط المتجهة إلى أوروبا، مشيرة إلى أن المضيق يعتبر ممراً مائياً دولياً، وأن أي محاولة لعرقلة الملاحة فيه تشكل انتهاكاً للقوانين الدولية.

يذكر أن إيران هددت في السابق بإغلاق مضيق هرمز -الممر المائي الإستراتيجي الذي يمر منه نحو 20% من صادرات النفط العالمية- رداً على العقوبات المفروضة عليها، أو إذا ما هاجمت إسرائيل منشآتها النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة