فريق تفتيش دولي يزور بيونغ يانغ خلال أسبوعين   
الأحد 1428/2/1 هـ - الموافق 18/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)
الجولة الأخيرة من المفاوضات السداسية في بكين حققت تقدما ملموسا (الفرنسية)

يستعد فريق من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لزيارة كوريا الشمالية خلال الأسبوعين المقبلين لتفقد العمل بموقع مفاعل نووي تحت الإنشاء, وذلك طبقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه في ختام الجولة الأخيرة من المفاوضات السداسية في بكين يوم الثلاثاء الماضي.

وقالت مصادر مسؤولة في فيينا إن فريق الوكالة الذرية سيبدأ زيارته قبل اجتماع مهم لممثلي الدول الأعضاء مطلع مارس/آذار المقبل, حيث تجري مناقشة تفاصيل اتفاق بكين وخطوات تنفيذه.

التزام بيونغ يانغ
من جهة أخرى شكك تقرير أميركي غير رسمي في إمكانية تخلي كوريا الشمالية عن سلاحها النووي بالرغم من الاتفاق الذي توصلت إليه قبل أيام في المفاوضات السداسية.

وحذر التقرير الصادر عن مجموعة من كبار الخبراء في الشأن الآسيوي من أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل لا يثق في واشنطن ويعتبر المساعدة الأميركية بمثابة "تفاحة مسمومة".

كريستوفر هيل دافع عن اتفاق بكين (رويترز)
واستبعد التقرير أن يحذو كيم حذو الزعيم الصيني السابق دينغ هسياو بينغ ويسلك طريق الإصلاح الاقتصادي لفتح بلاده على العالم وإخراجها من عزلتها وفقرها.

وكتب الخبراء في التقرير الصادر بعنوان "التحالف الأميركي الياباني: تصحيح أوضاع آسيا بحلول 2020"، أن "نظام كيم يفضل المضي في تعثره بالرغم من المستقبل القاتم الذي ينتظر 21 مليون كوري شمالي، على المجازفة والانفتاح على طريق دينغ هسياو بينغ".

وتابعت مجموعة الخبراء التي يترأسها المساعد السابق لوزيرة الخارجية الأميركية ريتشارد أرميتاج، "من المرجح بالتالي أن تبقى الصفقة الكبرى التي نادى بها العديد محصورة في المجال النظري لأن كيم جونغ إيل يكن ريبة راسخة حيال الولايات المتحدة ويرى في الحوافز الاقتصادية الأميركية المعروضة عليه تفاحة مسمومة".

في المقابل دافع المبعوث الأميركي إلى المفاوضات السداسية كريستوفر هيل عن "اتفاق بكين"، وطالب منتقدي الاتفاق بتقديم البديل.

وقال هيل للصحفيين -بعد زيارة لكلية باودوين بولاية مين الأميركية التي تخرج منها عام 1974- إن بعض معارضي الاتفاق يرون أن على الولايات المتحدة ألا تتفاوض مطلقا مع كوريا الشمالية من دون أن يقدموا أي خيار آخر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة