واشنطن تحذر العراق من استغلال أجواء الأزمة   
الأربعاء 1422/7/23 هـ - الموافق 10/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال دبلوماسيون في مقر الأمم المتحدة إن الولايات المتحدة وجهت تحذيرا شديدا إلى العراق قائلة إنه سيدفع ثمنا فادحا إذا استغل الأزمة التي تحيط بهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي وقام بالاعتداء خصوصا على جيرانه.

وأعلن مسؤول أميركي رفيع رفض الكشف عن اسمه أن سفير واشنطن في الأمم المتحدة التقى مساء أمس نظيره العراقي وسلمه رسالة شفهية تحمل مضمون ذلك التحذير.

وقال المسؤول إن السفير الأميركي جون نيغروبونت التقى في نيويورك نظيره العراقي محمد الدوري للتشديد على ضرورة تجنب العراق القيام بأي محاولة للاستفادة من الوضع الحالي في أفغانستان وبالأخص تجاه جيرانه. وأوضح المسؤول أنه تم إيصال رسالة واضحة وقوية، وأن السفير العراقي عاد مرة أخرى والتقى السفير الأميركي وسلمه ردا دون أن يكشف عن مضمونه.

وأشار دبلوماسي غربي إلى أن الرسالة الأميركية تحذر العراق بالأخص من استخدام أسلحة الدمار الشامل. وقال إن الرئيس الأميركي جورج بوش أراد توجيه تحذير شديد اللهجة إلى الرئيس العراقي صدام حسين حتى "لا يستغل الوضع ويرتكب أخطاء، إذ للعراق تاريخ في ارتكاب ذلك كمهاجمة إيران عام 1980 وغزو الكويت في أغسطس/ آب 1990".

ولم يعلق المسؤولون العراقيون على فحوى الرسالة أو اللقاء الذي تم بين السفيرين العراقي والأميركي في الأمم المتحدة. تجدر الإشارة إلى أن العراق من الدول القليلة التي لم تدن الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقد قال السفير العراقي للجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي إنه سيكون من غير المناسب أن يدين العراق الهجمات في حين يتعرض هو لغارات وعقوبات منذ 11 عاما. ولكنه قال إن رسائل تعازٍ أرسلت إلى أفراد في الولايات المتحدة متعاطفين مع القضية العراقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة